06 January 2010 - 23:10
رمز الخبر: 1449
پ
مدیر عام دائرة التبلیغ الإسلامی فی أردبیل:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال مدیر عام دائرة التبلیغ الإسلامی فی أردبیل: على المبلغین عرض أجمل الصور والمشاهد لنهضة عاشوراء لجذب العالم الى مدرسة أهل البیت (ع).
على رجال الدین إظهار الصورة الناصعة لنهضة عاشوراء<BR>
أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء فی أردبیل أن سماحة الشیخ مهدی ستوده، مدیر عام دائرة التبلیغ الإسلامی فی أردبیل، قال فی ندوة تخصصیة حول فلسفة إدارة المرأة: إذا ما تم عرض نهضة عاشوراء بأجمل شکل ممکن من صورها الى العالم، فسوف تعشق البشریة مدرسة الإمام الحسین (ع) وتنشغف بها.
وأضاف سماحته: لا بد من توظیف رجال الدین والمبلغین لظرائف الفن فی شرح نهضة أبی عبد الله الحسین (ع)؛ ذلک أن عاشوراء مدرسة لتهذیب الإنسان، حیث لم یحدث على مر التاریخ إرباک فی نقل وقائعها وأحداثها.
ولفت سماحة الشیخ ستوده الى أن أهم رسالة تضطلع بها المر أة فی مجال النشاطات الإجتماعیة هی بیان الحقائق الأصیلة للدین الإسلامی الحنیف، وتابع: على المبلغین عرض أجمل الصور والمشاهد لنهضة عاشوراء لجذب العالم الى مدرسة أهل البیت (ع).
وانتقد سماحته الرؤیة الموجودة فی الغرب الى المرأة باعتبارها أداة وآلة، وقال: برغم کل هذا التقدم المادی والظاهری الذی یشهده الغرب، لکنه لم یتمکن من بلوغ کنه المکانة الحقیقة للمرأة.
وأشار سماحته الى أن السیدة زینب (س) وباقی النسوة فی کربلاء، عمدن بعد واقعة الطف الى المحافظة على الحجاب والعفاف والنهوض بأعباء هذه الثورة العظیمة، ونقل رسالة عاشوراء الى أسماع العالم، منوهاً: إن ما قامت به السیدة زینب الکبرى (س) تمثل بالسعی لعدم ضیاع رسالة عاشوراء فی نینوى.
وفی الختام، قال سماحته: بعد مضی أربعة عشر قرن على حادثة عاشوراء، أحیت الجمهوریة الإسلامیة فی إیران رسالة عاشوراء مرة أخرى، ونساؤنا الیوم تمارس عمل زینب نفسه، وتجاهد فی سبیل إحیاء القیم والأصول والمبادیء الإسلامیة/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة