07 January 2010 - 18:39
رمز الخبر: 1453
پ
وزیر الثقافة والإرشاد الإسلامی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال وزیر الثقافة والإرشاد: من الضروری إقامة تعاون بناء بین وزارة الثقافة ومکتب الإعلام الإسلامی.
وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامی بحاجة الى دعم فکری من الحوزة العلمیة<BR>
أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء، نقلاً عن العلاقات العامة فی مکتب الإعلام الإسلامی فی حوز قم العلمیة، أن السید محمد الحسینی، وزیر الثقافة والإرشاد الإسلامی، قال فی اجتماع مع المسؤولین فی مکتب الإعلام الإسلامی: نشهد نشاطاً ملحوظاً وثماراً مبارکة لمکتب الإعلام الإسلامی فی البلاد؛ لذا فلا بد من الإستفادة من أقصى طاقات المرکز المذکور.
وتابع السید الوزیر قائلاً: التوجه الذی تحمله الحکومة الفعلیة توجه ثقافی؛ ومن هنا، یمکن لمکتب الإعلام الإسلامی مد ید العون لتوسیع نطاق القضایا الثقافیة فی المجتمع.,
وفی معرض إشارته الى الحرب الناعمة التی یشنها العدو، قال: إن وجود حرب مخملیة أمر مفروغ عنه، وحقیقة مسلمه، فحتى من کان یتظاهر بالتغافل عن هذا الأمر، أدرک جیداً خطر هذه الحرب. وعلیه، فلا بد من التحرک فی هذا السیاق، ونحن نعول على الحوزة العلمیة کثیراً فی هذا المجال.
وأضاف السید الوزیر: إن عمل مکتب الإعلام الإسلامی لم یقتصر على النطاق الداخلی لإیران، وإنما شملت دائرة عمله ونشاطاته المستوى العالمی کذلک.
وأشار الى إقامة معرض الکتاب وقال: لقد کان أداء مکتب الإعلام الإسلامی على مستوى عال فی مجال تنظیم معارض الکتب، ولدیه کوادر فاعلة فی الإطار التنظیمی؛ ومع هذا، لا بد من توسیع نطاق عمله، لنتمکن من صد الهجمات التی یشنها العدو.
وتابع القول: اجتمع الیوم ثلة من الموظفین الملتزمین بالقانون فی وزارة الثقافة والإرشاد الإسلامی، ولا یهمهم إلا القیام بواجیاتهم على أکمل وجه ممکن.
وأخیراً قال السید الوزیر: من الضروری إقامة تعاون بناء بین وزارة الثقافة ومکتب الإعلام الإسلامی، وذلک من أجل رفع الإشکالیات الموجودة عن طریق بیان السبل الکفیلة بالقضاء علیها/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
پرطرفدارترین