10 January 2010 - 15:47
رمز الخبر: 1470
پ
سماحة الشیخ علی دوست، عضو رابطة مدرسی الحوزة العلمیة فی قم:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- ندد سماحة الشیخ علی دوست بالإساءة الى المرجعیة الشیعیة، وقال: هذه الإساءة لا تمثل إساءة شخص لشخص وإنما إساءة تیار منحرف لمذهب أصیل.
الإساءة الى آیة الله السیستانی تجسد منحى الوهابیة وتکشف عن عمق تطرفهم وتعصبهم<BR>
فی تصریح أدلى به الى مراسل وکالة رسا للأنباء، شجب سماحة الشیخ أبو القاسم علی دوست، عضو رابطة مدرسی الحوزة العلمیة فی قم، إساءة إمام جمعة الریاض الى آیة الله السیستانی، قائلاً: هذا الإساءة لا تمثل إساءة شخص لشخص وإنما إساءة تیار منحرف لمذهب أصیل.
وأوضح سماحته بأن الشخص المسیء ینتمی الى فرقة متعصبة ومتطرفة، وقال: هذا التیار لا یدرک شیئاً باسم التفکر والتعقل ولا یعی مسألة الوحدة بین مکونات العالم الإسلامی، فارتکب على مر التاریخ وفی القرون المنصرمة أنواع الجرائم والقتل والإبادة والسلب والإتهام للآخرین، وهذا الشخص المسیء الى آیة الله السیستانی یمثل هذا التیار.
وبیّن سماحته المکانة الرفیعة التی یحظى بها آیة الله السیستانی فی عالم التشیع، منتقداً الإساءة بحقه، ومردفاً: إن آیة الله السیستانی الذی کان عرضة للسب والقذف من قبل الفرقة الوهابیة یعتبر عاملاً للوحدة فی العراق باعتراف العدو والصدیق.
وصرح سماحته قائلاً: کان بوسع هذا الرجل الکریم مقابل الإساءة بمثلها، لکنه آثر الصمت کما هو دیدنه؛ الأمر الذی یکشف عن أن آیة الله السیستانی مصلح اجتماعی ومفکر عظیم، وهو سابق لعصره.
وفی جانب آخر من حدیثه، أشار سماحة الشیخ علی دوست الى أن تطاول الوهابیة على الشیعة لیس بالشیء الجدید، مبیناً: لقد ارتکبت الوهابیة أعمالاً من هذا القیبیل فی السابق أیضاً؛ لکن نظراً لاتساع نطاق وسائل الإعلام وانفتاح العالم على بعضه البعض، صارت مسألة الإساءة تثیر حساسیة کبیرة.
وقال سماحته مشیراً الى منزلة المرجعیة الدینیة: لا بد لنا من إبداء رد الفعل المناسب تجاه هکذا تصرفات وإساءات؛ لأن المرجعیة الشیعیة لم تعد تمثل ظاهرة داخل مذهب معین، وإنما هی ظاهرة إسلامیة عامة.
وشدد سماحته على ضرورة الدفاع عن المرجعیة، متابعاً: کلما تم استهداف المرجعیة، تحتم علینا الذب عنها بجمیع الوسائل المتاحة.
وطالب سماحته وسائل الإعلام المحلیة ببیان معنى ومکانة المرجعیة للناس، وقال: یجب فتح باب فی وسائل الإعلام تحت عنوان مرجعیة الشیعة؛ لأن کثیراً من الناس الى الآن لا یدرکون هذا المعنى بالشکل المطلوب/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
پرطرفدارترین