10 January 2010 - 22:22
رمز الخبر: 1472
پ
آیة الله حسینی بوشهری:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال آیة الله بوشهری: آیة الله السیستانی شخصیة عالمیة معروفة، فمن المؤسف استعمال تعابیر لا تلیق بأی فرد مسلم.
الهدف من الإساءة الى آیة الله السید السیستانی هو النیل من الشیعة وضرب الوحدة الإسلامیة<BR>
فی تصریح أدلى به الى مراسل وکالة رسا للأنباء، أعرب سماحة آیة الله حسینی بوشهری، نائب رئیس رابطة مدرسی الحوزة العلمیة فی قم، عن أسفه من التصریحات المسیئة التی أدلى بها إمام جمعة مدینة الریاض بحق آیة الله السیستانی، وقال: لما لا یکون المنطق هو الحاکم، وتکون الغلبة أولاً وآخراً للحقد والضغائن، شهدنا وسنشهد مثل هذا السلوک الخاطیء.
وفیما شجب التطاول على مراجع التقلید الشیعة فی العالم، قال سماحته: منصة الخطابة لیست محلاً لتکفیر المسلمین والإساءة الى الشخصیات المعروفة، کآیة الله السید السیستانی.
وبشأن تأثیر آیة الله السیستانی فی المشهد العراقی ککل، قال سماحة السید بوشهری: لقد لعب هذا المرجع البارز بما یمتلک من حنکة وحصافة دوراً متمیزاً فی إرساء دعائم الوحدة بین المسلمین فی العراق.
وأضاف قائلاً: آیة الله السیستانی شخصیة عالمیة معروفة، فمن المؤسف استعمال تعابیر لا تلیق بأی فرد مسلم.
وصرح سماحته: لا یلیق بشخص یدعی أنه عالم ویؤم الناس فی الصلاة إطلاق هکذا ألفاظ نابیة، وأنا أعتقد أن الهدف من هذه الأعمال النیل من الشیعة وضرب الوحدة الإسلامیة.
وأشار سماحة السید الى أن وجود بعض الإختلافات بین المذاهب والطوائف المختلفة لا یعدّ مسوغاً لتکفیر مذهب أو شخص ما، مردفاً: خیر ما یرکز علیه علماء الإسلام والمجتمع الإسلامی التأکید على القواسم المشترکة.
وتابع القول: لدینا أعداء کثر، لا یهمهم الإنتماء الى المذهب السنی أو الشیعی، بل غایة مرادهم بث الفرقة بین المسلمین.
وشدد سماحته على ضرورة النظر الى المشترکات بین المکونات الإسلامیة، وقال: لو قصرنا نظرنا على المشترکات، وغضضنا عن الإختلافات، وأخذنا مطامع الأعداء بنظر الإعتبار، لما آل حال المسلمین الى ما نحن علیه، بل لکان جل همنا تعزیز البنیة الدینیة للبلدان الإسلامیة.
وفی جانب آخر من حدیثه، أشار سماحة السید حسینی بوشهری، نائب رئیس رابطة مدرسی الحوزة العلمیة فی قم، الى زیارة آلاف الأشخاص من مدینة قم الى قائد الثورة الإسلامیة، وقال: أشار القائد الى نقاط عدیدة، منها التأکید على ضرورة امتلاک البصیرة، تحقیق المسؤولین لمطالب الشعب، الإحتکام الى القانون، وعدم السماح للعدو للنفذو الى البلاد؛ فلا بد من أخذ هذه التوجیهات بنظر الإعتبار/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
پرطرفدارترین