11 January 2010 - 22:41
رمز الخبر: 1476
پ
خطیب صلاة الجمعة بمدینة الدیوانیة فی العراق :
رسا / أخبار الحوزة العالمیة ــ اعتبر حجة الإسلام والمسلمین السید حسن الزاملی أن المرجعیة جزء لایتجزأ من عقائد المذهب الشیعی
الاقتداء بالمرجعیة جزء لایتجزأ من عقائد الشیعة
أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن حجة الإسلام والمسلمین السید حسن الزاملی خطیب الجمعة بمدینة الدیوانیة فی جنوب بغداد عدّ فی خطبتی الصلاة بمسجد الحکیم المرجعیة جزءاً لایمکن فصله عن عقائد الشیعة وقال : یعتبر الشیعة أن الإمامة امتداد للنبوة ، ویعتقدون أن الدین ناقص بدونها ، وأن المراجع فی عصر الغیبة نواب الإمام وخلافاؤه ، کما أن لمراجع التقلید فی هذا الزمن دوراً کبیراً فی توعیة الجماهیر وحفظ دینهم وعقائدهم .
وأدان بشدة ماتعرض له سماحة آیة الله السستانی من استخفاف على لسان الشیخ الوهابی محمد العریفی ، وأضاف : أن أئمة الضلال إنما ینفذون فقط مخطاطات الأجانب بإشاعتهم للتفرقة وتجنید الشباب وإرسال الإرهابیین إلى العراق وتغییر عقائد الشعب استناداً إلى مجموعة أکاذیب تناقض الدین الإسلامی .
وصرح السید حسن الزاملی بأن على حکومة العراق والمملکة العربیة السعودیة والعالم العربی والإسلامی الوقوف بوجه من یرتکب سلسلة حملات الاستخفاف بأتباع أهل البیت ( علیهم السلام ) ، وأن لایسمحوا لهؤلاء الإرهابیین بالتعدی على الشیعة وسفک دمائهم .
وانتقد خطیب صلاة الجمعة لمدینة الدیوانیة اتساع رقعة الفساد السیاسی فی العراق وقال : الفساد السیاسی هو استغلال بعض المجامیع والشخصیات لمناصبهم الحکومیة فی سبیل مصالحم الشخصیة والحزبیة والعشائریة ، وهذا الفساد فی حالة تزاید على اعتاب الانتخابات البرلمانیة .
وأکد أن الحملات الإعلامیة للانتخابات ترافق هذا الفساد الذی یهدد أمن البلد ویصطحب معه نشاطات غیر قانونیة على مختلف الأصعدة .
ودعا حجة الإسلام الزاملی لأن یتسلح الشعب بالوعی وقال : على الجماهیر أن تعرب عن وعیها فی الانتخابات وتختار ممثلیها ممن لهم القدرة على تحمل هذه الأمانة ، ویبذلون أقصى جهودهم لیلا ونهاراً لحفظ مصالح البلد والشعب ، وتعرض عمن یلوحون بشعارات کاذبة لایمکن تحقیقها .
وأشار خطیب جمعة مدینة الدیوانیة إلى عدم حضور بعض أعضاء البرلمان وعدم المصادقة على القوانین المهمة للبلد وأضاف : إن الجماهیر تتابع بدقة الأخبار السیاسیة وتعرف جیداً من هم الذین بصدد توجیه ضربة إلى البلد بعدم تصدیقهم على القوانین .
وأکد على ضرورة المصادقة على قانون السلوک الانتخابی وواصل حدیثه قائلا : من أهم الأمور هی المصادقة على میزانیة القطر، وعلى البرلمان المسارعة فی هذا المجال ، لکن الدراسة والموافقة على قانون السلوک الانتخابی أکثر ضرورة وأهمیة لأنه کفیل بتوفیر نتائج سالمة وقویة للانتخابات الحکومیة والبرلمانیة .
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة