12 January 2010 - 08:28
رمز الخبر: 1479
پ
/تندید عالمی ببناء الجدار الفولاذی بین مصر وغزة/
رسا / أخبار الحوزة العالمیة ــ اعتبر عالم شیعی بارز من الهند أن بناء الجدار الفولاذی بین مصر وغزة یعد محاصرة کاملة للشعب الفلسطینی ، وحذر قائلا : إن إسرائیل سترتکب إبادة عامة فی غزة بعد إکمال بناء هذا الجدار
حذر عالم بارز من الهند : إن إسرائیل ستقدم على مذابح جماعیة بعد بناء الجدار بین مصر وغزة

فی حدیث لمراسل وکالة رسا للأنباء مع حجة الإسلام والمسلمین تقی عابدی أحد علماء الشیعة البارزین فی حیدر آباد بالهند ، وفی إطار ردود الفعل ازاء بناء الجدار الفولاذی بین مصر وغزة ، اعتبره خطوة ضد الإسلام وعملا محرماً یطوق أعناق الصهاینة وحکام مصر .
ثم قال : إن هدف إسرائیل ومصر من هذه الخطوة هی قمع الشعب الفلسطینی المقاوم فی غزة بنحو شامل والإطاحة بدولة حماس الإسلامیة.
وأضاف حجة الإسلام عابدی : أن إسرائیل خرجت ذلیلة فی حرب الاثنین والعشرین یوماً فی غزة ولم تستطع بکل قنابلها الفسفوریة وأسلحتها المتطورة من أن تبید سکان المنطقة کما ترید ، لأنهم اصطدموا بمقاومة عنیفة من لدن الشعب الفلسطینی ، ومن الطبیعی أن یخططون لمذبحة جماعیة جدیدة ، ویأتی بناء الجدار الفولاذی کخطوة واضحة فی هذا المجال .
وأکد أن الحدود بین غزة ومصر هی الطریق الوحید لوصول المواد الغذائیة والصحیة وبقیة المساعدات الإنسانیة إلى فلسطین مما یوفر غطاءً حیاتیاً یقی الشعب المقاوم من الموت والعدم ، ولذلک عمدت إسرائیل وبدعم من النظام المصری الخائن إلى بناء هذا الجدار کمقدمة لإبادة شاملة للشعب الفلسطینی .
ونوه أستاذ الحوزة العلمیة فی الهند بأن الأعداء یریدون ببناء هذا الجدار أن یتحول إلى خنجر یقطع شریان حیاة الفلسطینین الذین سیتعرضون إلى حصارکامل ومن ثم إلى حصاد بشری مفجع .
وأشار عابدی إلى سکوت المنظمات الدولیة قائلا : أنه لیس من المعلوم لماذا تصر المنظمات الدولیة لحقوق الإنسان على السکوت أمام بناء جدار بعمق عشرین متراً وبطول عشرة کیلومترات على الحدود بین بلدین ولا تبدی أی ردود فعل تجاه ذلک ، فهل هذا أمر طبیعی سائد فی کل أرجاء العالم ؟و لماذا لایفهمون بأن هناک فاجعة إنسانیة على أبواب الوقوع ؟
وطالب جمیع وسائل الإعلام الإسلامیة بأن تحذر العالم بأجمعه من نتیجة عمل الحکومة المصریة ، وأن لایسمحوا بألد أعداء فلسطین أن یرتکبوا مایحلوا لهم من الجرائم .
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
پرطرفدارترین