13 January 2010 - 15:36
رمز الخبر: 1492
پ
آیة الله نوری همدانی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة – قال آیة الله نوری همدانی: الثورة الإسلامیة ولیدة أفکار کبار علماء المسلمین، والمستکبرون یستشعرون الخطر من هذا الموضوع.
الإساءة الى آیة الله السیستانی واحدة من خطط الإستکبار لدق إسفین بین المسلمین<BR>
أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن المرجع الدینی سماحة آیة الله الشیخ حسین نوری همدانی، قال مندداً بإساءة إمام الجمعة فی مدینة الریاض الى آیة الله السید السیستانی: الثورة الإسلامیة فی إیران ولیدة أفکار کبار علماء المسلمین، والمستکبرون یستشعرون الخطر من هذا الموضوع. ومن ناحیة أخرى نرى أن هذه الثورة آخذة بالإتساع والإنتشار فی أرجاء العالم.
وأردف سماحته قائلاً: لم یقف الإستکبار یوماً عن التخطیط وحیاکة المؤامرات ضد المسلمین، ومن جملة هذه المؤامرات إساءة إمام الجمعة فی الریاض الى علم من أعلام التشیع فی العراق.
ومضى قائلاً: التقدم الکبیر الذی أحرزته الثورة الإسلامیة، وتأثیرها المشهود فی اتساع نطاق المد الإسلامی المتنامی ویقظة الشعوب، دفع بالإستکبار العالمی وعملائه فی المنطقة الى إعلان حرب ضد التشیع؛ ومن هنا، علینا التحسب لهذه الخطط والمؤامرات.
وفی جانب آخر من حدیثه، أعرب سماحة المرجع عن أسفه للأحداث الأخیرة التی وقعت فی إیران، وشجب التطاول على المقدسات الدینیة، قائلاً: عقب الإنتخابات الرئاسیة فی إیران وقعت بعض الأحداث التی تبعث على الأسف.
وأضاف: علینا التیقظ لکل تهدید محتمل کما حدث فی الحرب المفروضة على مدى ثمانیة أعوام. وفی هذا السیاق تتضاعف المسؤولیة الملقاة على عاتق الخواص والصفوة.
وأشار سماحته الى أهمیة مسألة الولایة فی الإسلام، متابعاً: لقد تمکنت الجمهوریة الإسلامیة التی تمهد لظهور صاحب الأمر (عجل الله تعالى فرجه الشریف) من فتح قلل التقدم والتطور العلمی، وأحدثت موجة عارمة فی شتى بقاع العالم، ما أفزع العدو وجعله یتحین الفرص لضربها.
ومضى قائلاً: الیوم نرى أن أعداءنا والوهابیة أیضاً ینفقون أموالاً طائلة للقضاء على الإسلام الأصیل، ویخططون بشتى السبل لمواجهة مذهب التشیع ومدرسة أهل البیت (ع)/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
پرطرفدارترین