16 January 2010 - 23:11
رمز الخبر: 1501
پ
إمام جمعة الأهواز:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة – قال آیة الله الحیدری فی خطبة صلاة الجمعة: إن الإستکبار بصدد الإنتقام من آیة الله السیستانی جراء مواقفه المناهضة له.
الذی یغیض الوهابیة فی العراق هو تسلم حکومة شیعیة لمقالید الحکم<BR>
أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء من الأهواز، جنوب غربی إیران، أن آیة الله الحیدری، إمام جمعة منطقة کوت عبد الله فی الأهواز، شجب التطاول على آیة الله السیستانی، وقال: لقد تمادى الوهابیون فی غیهم حتى بلغت بهم الأمور الى الإساءة الى أهل البیت (ع) ومراجع التقلید من على منابر الجمعة أیضاً.
وأضاف سماحته: هذا الأمر یثبت أن الوهابیة حرکة عمیلة لأمریکا وإسرائیل، وأشد غیضها فی العراق یعود الى تسلم حکومة شیعیة لمقالید الحکم.
وتابع سماحته القول: إن الإستکبار بصدد الإنتقام من آیة الله السیستانی جراء مواقفه المناهضة له؛ لأن لهذا المرجع الکبیر دوراً بارزاً فی إیجاد الوحدة وتعزیز اللحمة بین المسلمین فی العراق، فضلاً عن دعمه للحکومة الشیعیة هناک.
ولفت سماحته الى أن أعداء الإسلام واهمون، مصرحاً: الشعب العرافی یسیر فی طریق الإسلام الأصیل، ولن یتراجع عن عقیدته ألبتة، فبرغم کل محاولات التکفیر والإنفجارات التی تقتل الأبریاء نرى أنهم صامدون وثابتون.
وشدد سماحته على أن جمیع تلک الإنفجارات بالإضافة الى الإساءة الى مراجع التقلید من عمل الزمرة الوهابیة فی السعودیة، وقال: لما شاهد الوهابیون وقوف شریحة واسعة من الشعب الیمنی بوجه الحکومة جراء الظلم الذی طالهم، دخلوا على الخط، وبدأوا بقتل الأبریاء والمدنیین العزل.
وأعرب سماحته عن دهشته من أوباما الذی نال قبل فترة قصیرة جائزة نوبل للسلام، حیث یعد العدة لدخول حرب أخرى، مردفاً: أو حصد الساسة الأمریکیون شیئاً فی العراق وأفغانستان، لکی یفکر أوباما بإقحام أمریکا فی اندحار جدید هذه المرة. لا شک فی أن الحرب التی ترید أمریکا فرضها على الیمن لن تعود علیهم إلا بالخیبة والخسران.
وفی جانب آخر من الخطبة، أشار سماحته الى الزلزال الأخیر الذی ضرب دولة هایتی فی أمریکا الجنوبیة، وقال: نسأل الله تعالى أن یرفع البلاء عن هؤلاء المستضعفین، ویعینهم على تجاوز هذه المحنة، من خلال المساعدات والتبرعات التی تقدمها الشعوب الخیرة.
وأخیراً، أشار سماحته الى الجدار الفولادی الذی بدأت مصر بمساعدة إسرائیل بتشییده حول غزة، مبیناً: هذه مؤامرة فی منتهى السخف والحقارة، سائلین المولى العلی القدیر أن یستأصل هؤلاء الخونة الذی یعینون إسرائیل على حساب المسلمین/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
پرطرفدارترین