28 January 2010 - 01:09
رمز الخبر: 1579
پ
جدید الکتب والإصدارات الحوزویة..
رسا/إصدارات ـ صدر عن دار معارف للنشر کتاب: (الدیمقراطیة الدینیة) بجهود الدکتور محمد رضا مرندی.
الدیمقراطیة الدینیة
أفاد تقریر وکالة رسا للأنباء أن کتاب (الدیمقراطیة الدینیة) هو الجزء الأول من مجموعة مقالات مهرجان الدیمقراطیة الدینیة، الذی أقیم فی شهر نیسان عام 2007م فی جامعة الشهید بهشتی، بهدف تعمیق فکرة الدیمقراطیة وتقنینها فی النظام السیاسی والاجتماعی، وعرض المناهج التنفیذیة المناسبة لها.
وعلى ضوء ما جاء فی هذا الکتاب نتعرف على أنّ الدیمقراطیة قد تحولت الیوم إلى فکرة غالبة بین أوساط المفکرین السیاسیین، وبما أنّ الدیمقراطیة عرفت بتعاریف متعددة من قبل أصحاب الفکر، فقد تنوعت وتعددت آراءهم حول هذه الظاهرة، ولعل من أبرز تقسیمات الدیمقراطیة، تقسیمها إلى مطلقة ومقیدة، فالدیمقراطیة المطلقة هی الدیمقراطیة التی یکون فیها مبنى الحکومة قائم على أنّ رأی وحق الانتخاب من قبل الشعب مطلق وبدون أی قید وشرط، ویقابل ذلک الدیمقراطیة المقیدة التی یکون فیها رأی وحق الانتخاب من قبل الشعب محدد فی إطار فکرة أو أیدلوجیة خاصة ومعینة ومعترف بها رسمیاً.
إِنّ الدراسات والتجارب التاریخیة والسیاسیة تشیر إلى أنّ الدیمقراطیة المطلقة والمحضة هی مفهوم انتزاعی لیس له ـ لا أقل فی عالمنا المعاصر ـ وجود خارجی ومصداق عینی فی إطار نظام سیاسی معین؛ وبعبارة أخرى، أنّ جمیع الدیمقراطیات الموجودة فی العالم هی من نوع الدیمقراطیة المقیدة، ومن جملة ذلک یمکن أن نشیر إلى الدیمقراطیة اللیبرالیة والدیمقراطیة الاشتراکیة.
إنّ مؤلف هذا الکتاب یعتقد أن: (الدیمقراطیة الإسلامیة أو حکومة الشعب الدینیة، تعتبر إحدى أقسام الدیمقراطیات المضافة، علماً أنّ هذا المفهوم یعتبر من المفاهیم التی طرحت فی المحافل السیاسیة والعلمیة فی بلدنا بشکل واسع منذ سنین، وأن نظام الجمهوریة الإسلامیة من الأنظمة التی ارتکزت علیه، وهو یواجه الیوم تحدیات کثیرة من قبل المفکرین، بحیث برزت الکثیر من النظریات والآراء المتعارضة حوله، حتى تحولت الدراسات والبحوث ومناقشة النظریات من قبل العلماء والمنظرین فی هذا المجال إلى ضرورة نظریة وعملیة؛ لهذا السبب أقیم أول مهرجان للدیمقراطیة الدینیة عام 2003م وأسفرت عنه نتائج أدبیة وعلمیة جدیرة بالتقدیر؛ وعلى ضوء ذلک أقیم فی شهر نیسان عام 2007م فی جامعة الشهید بهشتی مهرجان الدیمقراطیة الدینیة الثانی؛ بهدف تعمیق فکرة الدیمقراطیة وتقنینها فی النظام السیاسی والاجتماعی، وعرض المنهاج التنفیذیة المناسبة لها).
لقد طبعت فی الجزء الأول من هذا الکتاب مجموعة من المقالات من قبیل: الدیمقراطیة الدینیة والتحدیات التی تواجهها؛ نظریة أم مشروع (آیة الله عمید زنجانی)، أضواء على الآراء المختلفة حول الدیمقراطیة الدینیة (الدکتور محمد رضا مرندی)، تقریر عن الدیمقراطیة الدینیة (الدکتور احمد واعظی)، نظام وتأویل الدیمقراطیة الدینیة (الدکتور اصغر افتخاری)، الدیمقراطیة الدینیة؛ إمکانیة المفهوم أم امتناعه (حجة الإسلام والمسلمین الدکتور میراحمدی)، دور الشورى فی نظام الدیمقراطیة الدینیة (الدکتور سید خدایار مرتضوی)، الدیمقراطیة الدینیة فی الفکر السیاسی للعلماء المعاصرین (مسعود پورفرد)، الدیمقراطیة فی الفکر السیاسی لآیة الله مصباح والدکتور سروش (علی ملکی)، من الحق فی الحکم إلى صلاحیة الحکومة (الدکتور جاوید)، دور حق التعبیر عن الرأی فی الدیمقراطیة الدینیة (غلامحسین مقیمی)، من أصالة الفرد اللیبرالیة الدیمقراطیة حتى (الکرامة الإنسانیة) الدیمقراطیة الدینیة (الدکتور غلامرضا خواجه ¬سروى)، نظریة حول الدیمقراطیة الدینیة (الدکتور حمید حاجی¬حیدر).
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
پرطرفدارترین