30 January 2010 - 23:00
رمز الخبر: 1590
پ
آیة الله صافی کلبایکانی مخاطباً مسؤول بعثة الحج الإیرانی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة – قال آیة الله صافی کلبایکانی: بالنظر الى الموقع الهام لکل من إیران والسعودیة لا بد من إقامة علاقة وثیقة على أساس الإحترام المتبادل.
یجب تغییر منحى العلاقة بین السعودیة وإیران الى ما هو أفضل وبما یخدم مصالح البلدین<BR>
أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن سماحة الشیخ قاضی عسکر، مسؤول بعثة الحج الإیرانی الجدید زار المرجع الدینی سماحة آیة الله لطف الله صافی کلبایکانی فی مکتبه فی قم.
فی مستهل اللقاء، قدم سماحة الشیخ قاضی زادة تقریراً للمرجع الدینی عن أداء منظمة الحج والزیارة وبرنامجها الجدید الذی تزمع تنفیذه مستقبلاً.
الى ذلک، هنأ سماحة المرجع الدینی المسؤول الجدید لبعثة الحج، معرباً عن ارتیاحه لاختیاره مسؤولاً لهذالمنصب الهام، وقال: المنصب الجدید الذی تسلمتموه یقع على قدر کبیر من الأهمیة، وله قدسیته الخاصة به، کما أنه یعبر عن مسؤولیة جسیمة خطیرة. على أننی أتمنى لکم النجاح فی إدارة عملکم على ما ینبغی، وفی ضوء الإخلاص الذی تتحلون به، بمعونة الله تعالى القائل: (وَالَّذِینَ جَاهَدُوا فِینَا لَنَهْدِیَنَّهُمْ سُبُلَنَا).
وأشار سماحته الى الإساءات المتکررة التی یتعرض لها الزائرون الإیرانیون الى السعودیة والشیعة هناک کذلک، متابعاً: نأمل فی العمل الجاد لإیجاد علاقة وطیدة وودیة مع السعودیة لحل جمیع المشاکل، وعدم الإحتکام الى لغة التهدید والتصعید الإعلامی.
وخاطب سماحة المرجع المسؤول الجدید فی بعثة الحج الإیرانی بالقول: یجب تغییر منحى العلاقة بین إیران والسعودیة الى ما هو أفضل وبما یخدم مصالح البلدین.
کما شرح آیة الله صافی الموقع الخطر والهام لدولتی إیران والسعودیة فی العالم الإسلامی، فقال: بالنظر الى الموقع الهام لکل من إیران والسعودیة، لا بد من إقامة علاقة وثیقة على أساس الإحترام المتبادل؛ لکی یتسنى لحجاج بیت الله الحرام أداء مناسک الحج بفراغ بال ومن دون مشاکل.
وأضاف سماحته مؤکداً على الوحدة الإسلامیة: العالم الیوم بحاجة أکثر من أی وقت مضى الى الوحدة فی وجه الأعداء؛ فإن الإختلاف یخدم العدو المشترک أکثر مما یضر بنا.
ومضى سماحته قائلاً: انطلاقاً من الخلفیة الجیدة التی تتسلحون بها نأمل أن نشهد تضامناً قویاً بین المسلمین مع احترام متبادل لمعتقدات ومقدسات الآخرین؛ کیما یتمکن الشیعة من زیارة قبر النبی الکریم وأهل بیته الطاهرین (علیه وعلیهم الصلاة والسلام).
وفی الختام، قال سماحته: إن ما تقومون به یسر قلب صاحب الأمر (عج)؛ إذ أنه الأمیر الحقیقی لکافة الحجاج فی العالم، وإن شاء الله تکونون ممن یشمله الإمام بدعائه الى الباری عز وجل/ 985.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
پرطرفدارترین