12 July 2009 - 18:13
رمز الخبر: 20
پ
وكالة رسا للأنباء ـ مقتل الشربینی یثیر عاصفة من الاحتجاجات فی العالم
مقتل الشربینی یثیر عاصفة من الاحتجاجات


آفادت وكالة رسا للأنباء احتشد نحو 1500 شخص فی مدینة دریسدن الألمانیة لتأبین المصریة مروة الشربینی التی استشهدت قبل عشرة أیام فی قاعة محكمة المدینة على ید متطرف یمینی ألمانیا من أصل روسی.

وفی الوقت ذات احتج المحتشدون ضد العنصریة والعداء للأجانب اللذین یقفان وراء مقتل الشربینی عن 31 عاما فی الأول من تموز/یولیو الجاری.

وقال السفیر المصری فی ألمانیا رمزی عز الدین رمزی یوم السبت فی دریسدن إن مواطنته مروة الشربینی راحت ضحیة الكراهیة العمیاء والتعصب.

وطالب نبیل یعقوب عضو مجلس الجالیات الأجنبیة فی دریسدن بمواجهة التطرف و"عدم السماح لبذوره بأن تنبت".

كما حث فرانس مونتفیرینج، رئیس الحزب الاشتراكی الدیمقراطی صناع القرار السیاسی على الرد على مقتل الدكتورة مروة الشربینی بما یتناسب من الإجراءات السیاسیة وقال:"علینا أن نعمل على حظر نشاط المتطرفین والمتعصبین وألا تتاح لهم الفرصة مرة أخرى لیتشكلوا داخل أحزاب".

وأكد مونتفیرینج أن ألمانیا حزینة على فقدان الشربینی وأن مقتلها یدعو للحرص بشكل أكثر على أن یصبح التعایش بین أصحاب جمیع القومیات والأعراق والأدیان ممكنا. ودعا مجلس الجالیات الأجنبیة فی دریسدن والكنیسة وبلدیة المدینة لهذا التأبین.

وأصدر الادعاء الألمانی أمرا بالقبض على المتطرف الألمانی ذی الأصل الروسی والبالغ من العمر 28 عاما وذلك بتهمة القتل.

وقال كریستیان أفیناریوس المتحدث باسم ادعاء مدینة دریسدن إن المتهم بقتل الشربینی ظهر معادیا للأجانب فی المحاكمة الأولى له قبل عدة أشهر مؤكدا بذلك تقریرا لمجلة فوكوس الألمانیة.

وأشار الادعاء إلى أنه لن یعلن عن أیة تفاصیل خاصة بقضیة مقتل الشربینی قبل عدة أشهر من الآن وأن المحاكمة ستبدأ نهایة عام 2009 أو مطلع عام .2010

وقال جیرت ماكنروت وزیر العدل بولایة سكسونیا التی تتبعها مدینة دریسدن:"سنفعل كل ما بوسعنا من أجل محاكمة الجانی فی أسرع وقت ممكن".

وقال نبیل یعقوب ممثل مجلس الجالیات الأجنبیة فی دریسدن إن الشربینی دافعت بشجاعتها الأدبیة عن كرامة المرأة المسلمة من خلال إیمانها بدولة القانون.

ورفع مشاركون أجانب وألمان فی حفل التأبین لافتات تحمل شعارات مثل:"نحن ضد الإرهاب" و "أوقفوا التحریض ضد الإسلام" ثم وضع بعض المسئولین وعلى رأسهم مونتفیرینج والسفیر المصری ورودا بیضاء أمام صورة الدكتورة مروة الشربینی.

وأعرب المتظاهرون عن إدانتهم لمقتل الصیدلانیة المصریة مروة الشربینی داخل أحد قاعات المحكمة فی مدینة دریسدن الألمانیة قبل عشرة أیام.

وردد المتظاهرون هتافات بسقوط ألمانیا، كما تقدمت حكومة طهران باحتجاج رسمی إلى الحكومة الألمانیة على هذه الحادثة اللاإنسانیة.

ومن ناحیة أخرى ، أدانت المستشارة الألمانیة أنجیلا میركل بشدة العداء للإسلام وللأجانب. وقال متحدث باسم میركل إن المستشارة أعربت عن تعازیها الشخصیة للرئیس المصری حسنی مبارك فی لقاء على هامش اجتماعات مجموعة الثمانی فی لاكویلا بإیطالیا.

وأكد وزیر الخارجیة الألمانی فرانك فالتر شتاینمایر لنظیره المصری أحمد أبو الغیط أن ألمانیا ستقوم بكل ما فی وسعها من أجل الحیلولة دون تكرار وقوع هذه الجرائم فی المستقبل.

وكتب شتاینمایر فی خطاب لأبو الغیط "نعمل على أن یشعر كل فرد فی ألمانیا بالأمن بغض النظر عن جنسیته أو دینه".

وحمل المتظاهرون الإیرانیون أیضا نعشا رمزیا أمام جامعة طهران ومضوا به إلى میدان فلسطین فی قلب العاصمة الإیرانیة.

وكان مقتل مروة الشربینی قد أدى إلى إثارة موجة استیاء واسعة فی أوساط المسلمین داخل ألمانیا وفی وطنها الأصلی مصر.

واتهم الكاتب المصری الشهیر علاء الأسوانی فی مقالة نشرتها جریدة "زود دویتشه تسایتونج" الغرب بازدواجیة المعاییر حیث اهتم الإعلام الغربی بمقتل الفتاة الایرانیة ندا أثناء المظاهرات الأخیرة فی طهران فیما تجاهل مقتل مروة الشربینی.

وتتهم الجمعیات الإسلامیة فی ألمانیا الحكومة الألمانیة بعدم اتخاذ الإجراءات اللازمة لمكافحة "العداء ضد الإسلام"، فیما ترفض الحكومة هذه الاتهامات وتؤكد اهتمامها بمحاربة موجة العداء للاسلام ورفضها أی تجاوزات فی هذا الصدد.

وحث المجلس الأعلى للمسلمین فی ألمانیا المستشارة الألمانیة أنجیلا میركل على إظهار مساندتها للمسلمین وإدانتها للعداء للأجانب فی ألمانیا فی ضوء مقتل المواطنة المصریة مروة الشربینی فی قاعة محكمة دریسدن الألمانیة على ید متطرف یمینی ألمانی من أصل روسی قبل نحو عشرة أیام.

وقال أیمن مزیك الأمین العام للمجلس الأعلى للمسلمین فی ألمانیا فی حدیث مع صحیفة "تاجز شبیجل أم زونتاج" التی تصدر الیوم الأحد:"على الرغم من أن المستشارة ووزیر خارجیتها فرانك فالتر شتاینمایر قد أطلقوا تصریحات یشجبون فیها مقتل مسلمة فی محكمة دریسدن الرئیسیة إلا أن على میركل أن تتوجه مباشرة للمسلمین الذین یبلغ عددهم أربعة ملایین فی ألمانیا وشجب جریمة القتل التی وقعت بدوافع عدائیة للإسلام لأن الخوف من الإسلام موجود للأسف منذ وقت طویل فی بلدنا "ألمانیا" سواء بشكل مبطن أو صریح".

ورأى مزیك أن جریمة قتل المحجبة المصریة مروة الشربینی التی كانت ترافق زوجها المبعوث فی مهمة علمیة فی ألمانیا قد كشفت بعدا جدیدا فقط لهذا العداء.

وذكر شهود عیان أن المتطرف الألمانی طعن مروة الشربینی 18 طعنة بالسكین أمام أعین القضاة والحضور وجرح زوجها.

وكانت محكمة سابقة قد قضت العام الماضی بتغریم المتطرف "28 عاما" مالیا بعد أن وصفها بالإرهابیة أثناء تواجدها مع طفلها فی أحد الملاعب المخصصة للأطفال.

کلمات دلیلیة: . . . . .
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
پرطرفدارترین