04 February 2019 - 10:26
رمز الخبر: 450116
پ
ممثّل حركة حماس في طهران:
اشار ممثّل حركة حماس في طهران الى التحديات القائمة امام الصهاينة واكّد بان القوة الناعمة الى جانب القوة الصلبة تلعب دورا بارزا في مواجهة الاحتلال الصهيوني.

وأفاد مراسل وكالة رسا للأنباء أن ممثّل حركة "حماس" في طهران "خالد قدومي" أكد خلال فعاليات المؤتمر الاول لـ"دراسة سبل المواجهة مع الصهيونية في ساحة الحرب الالكترونية" بان الاعداء بصدد دعم الكيان الصهيوني من اجل الوصول الى اهدافه لانه يعدّ قاعدة سياسية اقتصادية للاستكبار العالمي في المنطقة.

وصرّح خالد قدومي بان التحدي الحالي امام الصهاينة هو القوة الناعمة الى جانب القوة الصلبة الا ان بالقياس اليهما تلعب القوة الذكية كمزيج من الناعمة والصلبة دورا بارزا يصبّ في مصلحة الحضارة والثقافة في الامة الاسلامية.

واشار ممثّل حركة حماس الى ان الكيان الصهيوني يتّخذ الحل السلمي ذريعة في مواجهة الشعب الفلسطيني واردف قائلا: ان انسحاب الكيان الصهيوني والولايات المتحدة الامريكية من لجنة حقوق الانسان من التحديات القائمة امام الصهاينة لانهم لم ينجحوا قط في كتابة قرار ضد فلسطين يوافق مع المواثيق الدولية.

واكّد خالد قدومي بان الهدف الرئيس للكيان الصهيوني هو سلاح المقاومة فان الصهاينة والقوى الاستكبارية يسعون من خلال القوة الصلبة والقوة الناعمة الى نزع سلاح محور المقاومة الا انهم لم يحققّوا نصرا على الارض منذ عام 2007 في مجابهة الفلسطينيين كما ان المقاومة تعلم بان القوة الناعمة الى جانب القوة الصلبة تلعب دورا بارزا في مكافحة الاحتلال الصهيوني.

وشدّد ممثّل حركة حماس على ان ما ينبغي لمحور المقاومة هو العودة الى الساحة ورفض التفرقة بين فصائل المقاومة في فلسطين كما ينبغي لها ان تقتدي بايران الاسلامية كاسوة في مواجهة الكيان الصهيوني لان الجمهورية الاسلامية تعتبر هذا الكيان السبب الرئيس في الحرب الاقتصادية والتحديات التي تواجهها في ساحة السياسية الخارجية.

جدير بالذكر ان المؤتمر الاول لـ"دراسة سبل المواجهة مع الصهيونية في ساحة الحرب الالكترونية" اقيم في قاعة المؤتمرات بمبنى وكالة رسا للانباء وذلك بحضور شخصيات ايرانية ودولية منها ممثّل حركة حماس في طهران خالد قدومي./983/ب

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة