09 February 2019 - 11:04
رمز الخبر: 450215
پ
خطيب وامام الجمعة في الناصرية:
اعتبر خطيب وامام الجمعة في الناصرية وصايا المرجع السيستاني إثناء لقائه مع ممثل الامم المتحدة تنسجم مع كل الاطروحات العراقية في بناء الدولة ومصالحها.

أعتبــر خطيب وإمام الجمعة في الناصرية الشيخ محمد مهدي الناصري، وصايا المرجع الاعلى السيد  علي الحسيني السيستاني تنسجم مع كل الاطروحات العراقية في بناء الدولة ومصالحها .

وقال الشيخ الناصري في الخطبة الثانيــة من صلاة الجمعة بحسب "مركز التضامن للإعلام"، ان رسالة سماحة المرجع الاعلى السيد السيستاني للممثل الخاص للامام المتحدة، احتوت على مجموعة من القضايا المهمة في حل النزاعات وبناء العلاقات مع الدول الاخرى وتطبيق القانون على الجميع  وتغيير منهاج الكتل السياسية من اجل مصلحة البلد.

وأضاف، ان المرجع السيستاني اشار ان على المسؤولين توفير الخدمات في الامور الاساسية ،منها الكهرباء نالتربية والصحة وغير ذلك  وتخفيف المعانات على الموطنين  لاسيما  مدينة البصرة التي قدمت الشهداء وطالها الظلم من قبل النظام البائد، معتبرها سلة العراق المالية في كافة الميزانيات ولها الاحقية في توفير الخدمات لابنائها.

وأوضح، ان المرجع السيستاني أكد على اعادة إعمار المناطق المتضررة بالحرب وارجاع النازحين اليها بعد القيام بتأهيلها، ويجب أن يكون هذا من أولويات الحكومة وهو مما يساهم في تقليل خطر تنامي الفكر المتطرف في هذه المناطق مرة اخرى.

وأكد الناصري، ان  سماحة المرجع السيستاني، شدد على السلم الأهلي من خلال الالتزام بالقانون وتطبيقه على الجميع  والتخفيف من وجود السلاح وحصره بيد الحكومة العراقية والوقوف بوجه التصرفات الخارجه عن القانون.

وبين الناصري، ان المرجع السيستاني، يطمح إلى أن تكون للعراق علاقات طيبة ومتوازنة مع جميع دول الجوار وسائر الحكومات المُحِبّة للسلام على أساس المصالح المشتركة من دون التدخل في شؤونه الداخلية او المساس بسيادته واستقلاله، كما انه يرفض أن يكون العراق محطة لتوجيه الأذى لأي بلد آخر.

وأشار الناصري، ان سماحة المرجع ،أكد على ان الكتل السياسية اذا لم تغير من منهجها في التعاطي مع قضايا البلد فإنه لن تكون هناك فرصة حقيقية في بناء وإصلاح الدولة وستبقى ضعيفة.

  وأعتبر الشيخ الناصري، ان جميع القضايا التي تحدث بها المرجع السيستاني مع الممثل الخاص للامم المتحدة، تنسجم مع كل الاطروحات العراقية في بناء الدولة ومصالحها، مؤكدا ان التفاوت في سلم الرواتب يصنع الحقد والكراهيـة  بين المواطنين.

وعلى الصعيد المحلي، أنتقــد الشيخ الناصري رؤوساء الدوائر الخدمية بعدم تفعيل لجان الادامــة في معالجة وتصليح وتقديم الخدمات للموطنين، داعيا المواطنين انفسهم للمطالبة من قبل المسؤولين، بديمومة الشوارع ونظافتها من خلال تفعيل تلك اللجان.

وأكــد الناصري، ان جميع مدراء الدوائر يتحدثون بتلك اللجان ولكن لم نجد تفعيلها ميدانيا، ومن المؤسف لم نجدهم يحضروا صلاة الجمعة حتى لايسمعوا تلك المطالب الضرورية للمجتمع، مستغربا في الوقت نفسه من وجود تلك اللجان في هكيلية الاقسام بدوائر الدولة ولكنها غير مفعلة.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة