04 March 2019 - 09:36
رمز الخبر: 450584
پ
ثمن الخروج الشعبي الكبير للبراءة من الخونة..
جدد قائد الثورة السيد عبدالملك بدرالدين الحوثي التأكيد على أن العدو الإسرائيلي شريك في العدوان على اليمن، وأن عداؤه لليمن معلن على وسائل إعلامه.

وأشار السيد عبدالملك في كلمة متلفزة له في اللقاء الموسع لقبائل وحكماء اليمن عصر اليوم الأحد إلى أن المواقف العدائية من حزب الله والمقاومة الفلسطينية والحملات الإعلامية هي نتاج العلاقة مع إسرائيل، مؤكدا أن العلاقة مع العدو الإسرائيلي هو التحرك في المشاريع الإسرائيلية والأمريكية في المنطقة.

واعتبر السيد عبدالملك حفلة وارسو الفاضحة إعلان للتطبيع والشراكة مع إسرائيل، لافتا إلى أن العلاقة مع العدو الإسرائيلي على أساس الشراكة والتحالف هو التفسير للتطبيع.

وفي حين ثمن السيد القائد الخروج الكبير والحاشد للشعب اليمني للبراءة من الخونة، أكد في الوقت ذاته أنه "لا يمكن أن يكون هناك تطبيع وعلاقة مع العدو الإسرائيلي إلا على حساب القضية المركزية للأمة فلسطين". وقال"لا يمكن أن يكون هناك تطبيع وعلاقة مع العدو الإسرائيلي إلا بالاعتراف بالعدو من موقعه المحتل والمقتطع لمقدس من مقدسات الأمة الإسلامية".

وأضاف أن أي احتلال لأي بلد أو قطر من العالم الإسلامي هو استهداف للأمة الإسلامية وأن العلاقة مع العدو الإسرائيلي تتمثل في العداء لكل من يعادي إسرائيل.

وأشار السيد عبدالملك إلى "أن أمريكا والعدو الإسرائيلي يتحركان بأطماعها وتحمل العداء للأمة الإسلامية، ولهما مؤامرات وأجندات تعزز سيطرتها على أيدي العملاء"، منوها بأن العلاقة مع العدو الإسرئيلي شذوذ عما هي عليه شعوب الأمة، ومحاولة لتقبلها بمختلف الوسائل والأنشطة".

وتابع" صناعة العدو البديل من أبرز محاولات حشد طاقات الأمة لمعاداة من يعادي إسرائيل".

وذكر قائد الثورة أن العدوان المستمر على اليمن منذ أربع سنوات ليس إلا لرفض اليمنيين الدخول في مشروعهم، وقال "لقد فضحت حفلة وارسو أين يراد لليمن أن يكون!، مؤكدا "يأبى الله لشعبنا أن يكون خادما لأمريكا وإسرائيل".

وأشار السيد عبدالملك إلى أن كل الحقد والعداء ضد الشعب اليمني لموقفه الوفي مع قضايا أمته، وأن مشكلتهم معنا هي لتوجهنا الحر والمستقل ومواقفنا المسؤولة" مشددا بالقول"مشكلتهم معنا لأنا مصرون على أن ننطلق في مواقفنا من هويتنا الإيمانية".

كما وصف بأن من أسماهم جماعة نتنياهو بأنهم شركاء في العدوان على اليمن.

واختتم السيد عبدالملك كلمته بالتأكيد على أن وثيقة الشرف تهدف لتحصين الجبهة الداخلية، وإعطاء القبيلة الدور اللائق بها.

المصدر: المسيرة نت

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة