07 March 2019 - 10:03
رمز الخبر: 450621
پ
قال المرجع الديني آية الله بشير النجفي، أَن "السبل الكفيلة التي من شانها النهوض بالشعب العراقي هو ترك العراقيين ليقودوا أَنفسهم وإِيقاف الغزو الثقافي".

وذكر بيان لمكتبه ان المرجع النجفي "استقبل رئيس المجلس الثقافي البريطاني في العراق {فيكتوريا ننسي} حيث قدم في حديثه الملامح التي يمتاز بها الشعب العراقي وسبل النهوض به".

وأَكدّ المرجع النجفي إِن "على المؤسسات العالمية أَن ترفع الأَوهام في مجتمعاتها تجاه الشعب العراقي فهو شعب مسالم ومحب ويدعو إِلى التعايش السلمي وأَن طبيعة الشعب العراقي مميزة وممتدة إِلى الصفات العربية الأَصيلة التي شجع عليها السلام منها الكرم والغيرة والشجاعة".

وبين، أَن "هذه الصفات قائمة في مجتمعات العراق منذ القدم وعلى المؤسسات العالمية دراسة هذه الصفات لمعرفة ما يمتاز به الشعب العراقي؛ فالشعب العراقي يحترم الإِمام الحسين {عليه السلام} لبعدين ديني وأَخلاقي والأَخلاقي هو لتضحيته وإِيثاره من اجل نصرة المجتمع المظلوم".

وأَضاف المرجع النجفي، أَن "السبل الكفيلة التي من شانها النهوض بالشعب العراقي هو ترك العراقيين ليقودوا أَنفسهم وإِيقاف الغزو الثقافي الذي أدى لتحويل العراق سوقاً لترويج منتجاتهم وأَفكارهم وأَن الإِسلام دين هداية، وقد وصل الينا اليوم عن طريقين, الطريق الأَول عن أُناس دخلوا إِلى الإِسلام وأَصبحوا حملة الدين، أَما الطريق الثاني عن طريق أَبناء الرسول {صلوات الله عليه وآله} وأَهل بيته وهذا هو الدين الحقيقي والصحيح".

وأشار إِلى، أَن "ما ظهر في العالم من قوى أَرهابية سواء أكانت داعش أَو القاعدة إِنما هي تنسب نفسها إِلى الطريق الأَول أَما الطريق الثاني قدم لنا مشروع للتعايش السلمي {الناس صنفان أَما أخ لك في الدين أَو نظير لك في الخلق}، وهذا أُساس تعاملنا مع الجميع في المجتمع والمجتمعات الأُخرى وهكذا نرى الآخر".

المصدر: الفرات نيوز

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة