13 April 2019 - 13:06
رمز الخبر: 450979
پ
رئيس حركة "الاصلاح والوحدة":
قال رئيس حركة "الاصلاح والوحدة": ان انتصارات محور المقاومة فی المنطقة جعلت السلطات الاميريكية تفقد صوابها فهي تتصرف كالهائج و المتهوّر.

وفي حوار خاص مع مراسل وكالة رسا للانباء قال رئيس حركة "الاصلاح والوحدة" في لبنان الشيخ "ماهر عبد الرزاق": انا نعتبر ان الجمهورية الاسلامية بشكل عام والحرس الثوري الايراني بشكل خاص هم مستهدفون من قبل الولايات المتحدة الاميركية واللوبي الصهيوني في العالم. فنحن نؤكد بان المشروع الاميركي في المنطقة هو اولا لتصفية القضية الفلسطينية والسيطرة على القدس و باقي الارضي الفلسطينية و ثانيا لتجريد العالم الاسلامي من قوته لانهم يعتبرون ان الحرس الثوري الايراني هو الحارس لمقدسات الامة والمدافع لها وهو قوة ردع لهذه الامة الاسلامية. فالمقصود من الاجرائات الاميركية ضد الحرس الثوري الايراني هو تهيئة البيئة لصفقة القرن التي سار في ركبها بعض ملوك العرب و حكام الخليج ايضا وخضعوا للإملائات الاميركية بهذا الصدد الا ان هناك قوة تمنع نجاح هذه الصفقة وهي الجمهورية الاسلامية وقوتها المتمثله بالحرس الثوري.

وحول علاقة تصنيف الحرس الثوري كمنظمة ارهابية من قبل الولايات المتحدة شدّد رئيس حركة "الاصلاح والوحدة" على ان الصراع في المنطقة سواء في سوريا والعراق مرورا باليمن، هي ساحات انتصارات لمحور المقاومة وفي نفس الوقت هي ساحات هزائم وخيبات امل للولايات المتحدة وللكيان الصهيوني وعملائه في المنطقة. فالسلطات الاميركية تتمرّد على القرارات الدولية والقابع في البيت الابيض اليوم جنّ جنونه وفقد صوابه لانه تلقّى صفعات عدة من ابطال المقاومة. فانا في لبنان هزمنا الصهاينة والامريكان وفي سوريا ايضا كان الفضل لله تعالى ثم للمقاومة وللحرس الثوري الايراني وفي العراق الحشد الشعبي وفي اليمن انصارالله كلهم يمثلون المحور المنتصر وهو محور المقاومة فانتصارات هذا المحور القنت درسا للاميركي لن ينساه فهو عاجز عن ان يبعث في ساحات المقاوَمة. فالسلطات الاميركية في الواقع فقدت صوابها فهي تتصرف كالهائج والمجنون فنحن نعتبر ان تصنيف الحرس الثوري منظمة ارهابية هي وسام شرف على الحرس الثوري فنعتز بما حققه في المنطقة من انتصارات و الاميركيان هم الذين صنعوا الارهاب من داعش والنصرة والجماعات الارهابية الاخري كما انهم يمولونها في سوريا والعراق واليمن ويدعمون الصهاينه. فهم مصدر الارهاب في هذا العالم الذي يطالب بالامن والسلام والاستقرار فعلى دول العالم ان تقوم بوجه المشروع الاميركي الذي يريد ان يسوق العالم الى الطريق الخاطئ.

وبشأن ترحيب بعض الدول العربية بتصنيف الحرس الثوري على قائمة الارهاب الاميركي صرّح الشيخ ماهر عبد الرزاق: انا لم نستغرب موقف السعودية والبحرين و حتى الامارات ايضا حيال ادراج الحرس الثوري كمنظمة ارهابية، لان حكام هذه الدول هم من يطبّع مع كيان غاصب الذي  يعتدي على النساء والاطفال ويدنّس المقدسات في فلسطين فهذه الدول ركعت واستسلمت لاعداء الامة الاسلامية واصبحت كمجرد ادوات فترحيبها بادراج الحرس الثوري في قائمة الارهاب الاميركي هو ناجم عن فقدانها للشرف والكرامة كما انها طرحت القضايا الامة الاسلامية ومقدساتها جانبا الا انها ستسقط وان محور المقاومة سينتصر ونحن نعتز اننا في خندق المقاومة وليس في خندق العمالة والتطبيع فالمشروع المقاومة بعيد كل البعد عن مشروع العمالة والصهيونية العالمية فعلى الجميع  ان يختاروا بين احد المشروعين.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعلن رسميا الاثنين الماضي إدراج الحرس الثوري الإيراني على لائحة المنظمات "الإرهابية" الأجنبية مما يفتح الباب أمام فرض عقوبات مشددة إضافية على طهران.  

وكانت هذه "المرة الأولى" التي تستهدف فيها واشنطن منظمة "تشكل جزءاً من دولة" بهذه الطريقة، كما أعلن ترامب في بيان القرار الذي يدخل حيز التنفيذ في 15 من الشهر الحالي.

وفي الرد على هذا الاجراء المتهوّر، قال الحرس الثوري إنه سيسرع من تعزيز قدراته الدفاعية وقوته في المنطقة بعد قرار الولايات المتحدة تصنيفه منظمة إرهابية.

وأضاف في بيان أنه سيتعامل معها بالمثل وسيوجه لها درسا موجعا كما اعتبر البيان أن قرار الإدارة الأميركية ضد الحرس الثوري استمرار لسياستها الفاشلة في المنطقة.

وقال القائد العام اللواء محمد علي جعفري إن القرار الأميركي لتصنيف الحرس الثوري منظمة إرهابية لا يعدو أن يكون شعارا و أن الولايات المتحدة ليست قادرة ولا تتجرأ على استهداف ايران مشيرا إلى أن طهران ترصد جميع التحركات الأميركية في المنطقة.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة