20 April 2019 - 11:13
رمز الخبر: 451093
پ
أشار العلامة السيد علي فضل الله في خطبة الجمعة إلى انه "في هذه الايام يشعر اللبنانيون بأنهم أمام حرب من نوع جديد تتهدّد واقعهم ومستقبلهم، وتتمثّل بالحرب الاقتصادية التي تدخل كل بيت".

وأضاف "مع الاسف لا نزال نعيش في ظل دولة لا تخطّط، هي تتحرك بوحي ردود فعل لما يجري على أرض الواقع، أو بوحي الآخرين الذين يملون عليها سياستهم". وقال: "لقد سمعنا في الأيام الفائتة كلاماً من أكثر من مسؤول عن انهيار قد يصل إلى حد عدم إمكانية دفع الرواتب، وعن ضرورة القيام بإجراءات قاسية لمنع هذا الانهيار ولسد العجز في الخزينة، ولكن سرعان ما بدأ يظهر التنصل من هذا الكلام، فلا يدري المواطنون لماذا صدر هذا الكلام ولماذا تم التراجع عنه! ومن هنا، فإننا ندعو كل القيادات السياسية إلى أن يكونوا أكثر شفافيةً ووضوحاً في مقاربتهم للواقع الاقتصادي وما آل إليه حال البلد.. وأن يكونوا صادقين معهم".

وشدد على انه لسنا أمام بلد فقير، بل أمام بلد سُرقت خيراته، ونُهبت ماليته العامة، ويراد ربما لثرواته البحرية في ​النفط والغاز​.. أن تُنهب، وأن يتم تقاسمها في المستقبل، ليبقى البلد بقرة حلوباً لمصلحة طبقة الفاسدين، الذين لم نر ـ إلى الآن ـ أن أحداً منهم تم القبض عليه أو محاكمته، على الرغم من الإجماع الكلامي لدى المسؤولين على ​محاربة الفساد​ والمفسدين".

المصدر: النشرة

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة