20 April 2019 - 12:59
رمز الخبر: 451112
پ
امام جمعة النجف الاشرف:
قال السيد صدر الدين القبانجي، ان زيارة رئيس مجلس الوزراء الى السعودية كانت تهدف الى ثلاثة جوانب الجانب الامني, والجانب الاقتصادي، والجانب السياسي، وباعتقادنا انها جميعا جوانب مهمة ويقف على رأسها الجانب السياسي حيث العراق يعود الى موقعه المؤثر في العالم العربي.

قال امام جمعة  النجف الاشرف السيد صدر الدين القبانجي، ان زيارة رئيس مجلس الوزراء الى السعودية كانت تهدف الى ثلاثة جوانب الجانب الامني,  والجانب الاقتصادي، والجانب السياسي، وباعتقادنا انها جميعا جوانب مهمة ويقف على رأسها الجانب السياسي حيث العراق يعود الى موقعه المؤثر في العالم العربي، والعالم العربي يعود ليعترف بموقع العراق بعد الانتصار الذي حققه العراقيون، جاء ذلك خلال خطبتي الجمعة العبادية السياسية التي القيت في النجف الاشرف.

كما أكد سماحته في هذا الجانب ان كما ان التوافقات الأمنية على الحدود العراقية السعودية هي جانب مهم ايضا بعد ان كانت قوافل الارهابيين تصدر الينا من السعودية، حيث اليوم يتم التوافق على انهاء اي تسلل الى العراق من الطرف السعودي.

وفي سياق سيادة وامن العراق، اكد سماحة السيد القبانجي مشيرا الى قمة بغداد البرلمانية لدول الجوار التي ستعقد غدا السبت 20 نيسان في بغداد، ان هذه القمة خطوة بالاتجاه الصحيح حيث يأخذ العراق موقعه الطبيعي في المنطقة، ويعتبر هذا انتصارا سياسيا للعراق بعد الانتصار العسكري الذي حققه ابطالنا العراقيون في جبهات المنازلة العسكرية ضد داعش.

وفي سياق الحرب الناعمة التي تشنها الدول الكبرى ضد شعوبنا الاسلامية قال سماحته معلقا على قرار مجلس النواب العراقي بحظر الالعاب الالكترونية: نحن نعتقد ان هذا القرار هو خطوة لتجسيد مسوؤلية الدولة  في مواجهة الحرب الناعمة التي يشهدها شعبنا العراقي وشعوب المنطقة ، هذه الحرب التي تعتمد على تركيز ثقافة العنف والصخب وثقافة الجنس اضافة الى المخدرات.

كما حمل سماحته الجميع في مواجهة هذه الحرب الخطرة قائلا: كما ان المؤسسة الدينية مسؤولة عن مواجهة هذه الحرب فكذلك مؤسسات الدولة مسؤولة ونحن هنا بدورنا نؤكد على مسؤولية الدولة  في حماية شعبنا في هذه الحرب الناعمة ، كما نؤكد مسؤولية الاسرة وكذا مسؤولية التعليم والتربية والجامعات في هذه الحرب الخطرة.

وفي خطبته الدينية قال سماحة السيد القبانجي مستذكرا ذكرى صدور فتوى الجهاد الكفائي:  نحن نشيد بدور المرجعية الدينية.

كما نشيد باستجابة الشعب العراقي لهذه الفتوى المباركة التي نعيش ثمرات الحرية اليوم بفضلها وفضل الدماء التي سالت فيها.

وفي ذكرى الانتفاضة الشعبانية أشاد سماحته بدور الشعب العراقي مؤكدا  ان الانتفاضة هي التي غيرت الاستراتيجية الدولية تجاه الاطاحة بصدام ، وهنا كلمة شكر لشعبنا العراقي والرحمة لشهدائنا في هذه الانتفاضة.


المصدر: وكالة أنياء الحوزة 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة