16 May 2019 - 16:00
رمز الخبر: 451529
پ
آية الله سبحاني:
صرح آية الله سبحاني بان الغدر واليمين الكاذب حربة المنافقين في مواجهة المسلمين. فمن الحري ان لا يقبل الانسان كلام من يحلف دائما سعيا منه لاقناع الآخرين.

افاد مراسل وكالة رسا للانباء ان المرجع الديني آية الله الشيخ جعفر سبحاني، قال في اجتماع اجري لالقاء تفسير القرآن الكريم في قم المقدسة: ان الله تبارك وتعالى يأمر نبيّه محمد صلى الله عليه وآله في الآية 54 من سورة التوبة بان لا يعجبه اموال المنافقين ولا اولادهم لان الله يريد ان يعذبهم بها.

واضاف آية الله سبحاني بان الله عز وجل يعذب المنافقین بالاموال والاولاد فی حین انها تعد من اسباب الخير للانسان فكيف يمكن ان نجمع بين ما هو شر وما هو خير في آن واحد؟

واكد سماحته بان بعض المفسرين ذهبوا الى ان المنافقين كانوا يسهرون على اموالهم خوفا من سلبها كما انهم كانوا في قلق على اولادهم خوفا من ان لايُسلموا اذا ما بلغوا الحلم. فمن هذا المضمار اصبحت اموالهم واولادهم كوسيلة يعذبهم الله بها في الحياة الدنيا.

وصرح المرجع الديني آية الله سبحاني بانه يصح الجزء الثاني من التفسير المذكور للآية الشريفة دون الاول، لان الخوف على الاموال سلبا انما كان يواجهه جميع الاغنياء في عهد النبوة. فعلى هذا الاساس، ان خوف المنافقين على اموالهم كان ناجما من ان لاتصبح في ايدی المسلمين لینفقوها لترويج التعاليم الدينية.

وتابع آية الله سبحاني مشيرا الى الآيتين 56 و 57 من نفس السورة: ان الغدر واليمين الكاذب هما حربة المنافقين في مواجهة المسلمين فمن الحري ان لا يقبل الانسان كلام من يحلف دائما سعيا منه لاقناع الآخرين.

وشدّد سماحته على ان المنافقين كانوا يقسمون بالله دائما بانهم مازالوا برفقة المؤمنين اذا ما قصدوا الجهاد الا انهم كانوا يراقبون عن كثب ملجأ خارج المدينة فرارا من المشاركة مع المؤمنين في غزوة تبوك.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
پرطرفدارترین