03 June 2019 - 11:48
رمز الخبر: 451801
پ
الشيخ زيبايي نجاد:
قال رئيس مركز ابحاث المرأة والاسرة: ينبغي ان نقوم بتدوين معلومات كمقدمة للورود في البحث عن القضايا ذات الصلة بالفقه الحكومي يراجع الباحث اليها كاطار لدراسة تلك القضايا.

افاد مراسل وكالة رسا للانباء، انه اقیم حفل ازاحة الستار عن الموقع الجديد للفقه الحكومي، "وسائل" في قاعة مؤتمرات الغدير في قم المقدسة بحضور عدد من الاساتذة وعلماء الدين في الحوزة العلمية.

وکان ضمن المشارکین فی هذا الحفل، رئيس مركز ابحاث المرأة والاسرة سماحة الشيخ محمدرضا زيبايي نجاد ملقيا كلمة للحاضرين حيث قال: لايمكن ان نعتبر ضعف استناد الاحكام في مجال الفقه الحكومي الى التعاليم والروايات الاسلامية ضعفا في هذا المجال، لان هذا النوع من الفقه هو ظاهرة قد واجهناها في عالمنا المعاصر غابت دراستها عن الفقهاء القدامى كما انها قد خرجت عن دائرة اهتمامهما ايضا كقضية فقهية يتعاطون معها في محافلهم العلمية. فمن هذا المضمار، يجب ان يتكفل بدراسة المواضيع ذات الصلة بالفقه الحكومي من يهتم بها لانا في هذا المجال نعيش فترة ما قبل الاستناد الى الروايات فلا بد من ان يتكفل الفقيه المتخصص في هذا النوع من الفقه إبعادا لمن لاخبرة له.

واضاف رئيس مركز ابحاث المرأة والاسرة بانه ينبغي ان يتكفل في الوهلة الاولى الفقهاء وعلماء الدين بدراسة المواضيع ذات الصلة بالفقه الحكومي منوها على انه مازلنا نعيش الخلاف في تعريف الفقه الحكومي، فتارة نطلقه ويراد منه الفقه السياسي دون غيره واخرى يراد منه فقه القضايا الحديثة وفي نفس الوقت يراد من الفقه الحكومي نفس الاتجاه الحكومي الى الفقه.

واشار الشيخ محمدرضا زيبايي نجاد الى اطلاق موقع وسائل، واردف قائلا: ينبغي للعاملين في موقع وسائل ان يقوموا بتدوين معلومات كمقدمة للورود في البحث عن القضايا ذات الصلة بالفقه الحكومي يراجع الباحث الى تلك المعلومات لكي يتخذها اطارا لدراستها كما من الحري ان يقوم العاملون بعرض مواضيع للمتفقهين لكي ينقحوها ومن ثَمّ يتمّ عرضها على الفقهاء وعلماء الدين من ذوي الارآء في مجال تلك القضايا والمواضيع.

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة