02 July 2019 - 18:56
رمز الخبر: 452284
پ
آية الله محمود رجبي في حوار مع وكالة رسا:
قال العضو في جماعة العلماء ومدرسي الحوزة العلمية: لا يمكن للسلطات الايرانية ان تعيد الثقة بالغربيين كمفاوضين بعد ما نقضوا عهدهم بعظمة لسانهم.

وفي حوار خاص مع وكالة رسا للانباء، اشار العضو في جماعة العلماء ومدرسي الحوزة العلمية آية الله محمود رجبي الى ما وعدته الدول الغربية حول "اينستكس": ان تجاهل بعض المسؤولين نقض الاتفاق النووي من قبل الدول الغربية مما يثير  الحيرة كما انهم يرفضون ايضا الرد على مثل هذه الاجرائات الغربية في مجابهة الجمهورية الاسلامية!

واضاف آية الله محمود رجبي بان الرئيس الايراني حسن روحاني و وزير خارجيته محمد جواد ظريف، كانا قد فاوضا الغربيين في فترة ما قبل الاتفاق النووي واكدا بانهم متأثرون في قراراتهم من الولايات المتحدة الامريكية فلايفوا بوعودهم بعظمة لسانهم فكيف يمكن للسلطات الايرانية ان تعيد تأهيل هؤلاء عبر الثقة بهم كمفاوضين!؟

وصرح‌ العضو في جماعة العلماء ومدرسي الحوزة العلمية بان بعض السلطات الايرانية قامت بمفاوضات مع الغربيين من جديد فيما اثبتوا نقضهم بالوعود الا انها مازالت تثق بهم في حين بين قائد الثورة الاسلامية ان الغربيين شأنهم شأن السلطات الاميركية في نقض العهود والوعود.

وشدّد سماحته على ان الدول الغربية كانت ومازالت تأخذ باموامر الولايات المتحدة الامريكية فيما يخدم مصالحهم فان واشنطن انسحبت من الاتفاق النووي قولا وفعلا فيما ان الغربيين ابقوا عليه قولا ونقضوه عملا وفعلا.

هذا وكانت قد اصدرت اللجنة المشتركة للاتفاق النووي في ختام اجتماعها يوم الجمعة الماضي في فيينا، بيانا من تسعة بنود تم الاعلان خلاله ان اعضاء الاتفاق النووي يسعون الى فتح باب اينستكس امام الناشطين الاقتصاديين للدول الاخرى ايضا.

وكانت قد انسحبت الولايات المتحدة الامركية من الاتفاق النووي مع إيران في مايو 2018 من جانب واحد واعادت فرض عقوبات عليها بسبب البرنامج النووي.

وكرد فعل على هذا الاجراء المتهور الامريكي، تجاوزت إيران اليوم الإثنين السقف الذي حدّده الاتفاق النووي مع الدول الكبرى عام 2015، لتخزين اليورانيوم المخصّب.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة