04 July 2019 - 16:43
رمز الخبر: 452323
پ
حجة ‌الاسلام الشيخ ارسطا:
شدّد حجة ‌الاسلام الشيخ ارسطا على انه من الحري ان تقوم الحكومة الاسلامية باجرائات لتكريم الانسان فان حقوق الانسان محل اهتمام الشريعة الاسلامية.

افاد مراسل وكالة رسا للانباء، ان استاذ درس خارج الفقه في حوزة قم العلمیة حجة ‌الاسلام الشيخ "محمد جواد ارسطا" قال في "المؤتمر الدولي لحقوق الانسان الامريكية من وجة نظر سماحة آية الله العظمي الخامنئي": ان الله تبارك وتعالى كما قال في كتابه الكريم، قدفضل الانسان على المخلوقات كما بعث 124 الف نبي لهدايته وانقاذه من الضلال.

واشار حجة ‌الاسلام الشيخ ارسطا الى حقوق الانسان في المجتمع الغربي واردف قائلا: ان الغربيين يرون ان ابناء المجتمع هم المشرعون لاساس حقوق الانسان والحريات من دون علاقة باي شريعة سماوية كما صرح بذلك الاعلان العالمي ايضا.

وشدّد استاذ درس خارج الفقه على انه من الحري ان تقوم الحكومة الاسلامية باجرائات لتكريم الانسان فان حقوق الانسان محل اهتمام الشريعة الاسلامية كما انه وفقا للتعاليم القرآنية، ان الملائكة قد سجدت للانسان من اول الخلق كمخلوق فضله الله عز وجل على جميع ممن خلق من الكائنات.

واضاف سماحته ان المجتمع الغربي يري ان اساس الحرية هي ان لا يضر الانسان بحرية الآخرين مهما كانت افعاله وسلوكياته كما ان الدول التي انتصرت في الحرب العالمية الثانية من الدول العلمانية والليبرالية، كانت قد انفردت في صياغة الاعلان العالمي لحقوق الانسان من دون ان يشاركها باقي الدول.

هذا وقد اقيم المؤتمر الدولي لحقوق الانسان الامريكية من وجهة نظر سماحة آية الله العظمي الخامنئي في قاعة اجتماعات الحوزة العلمية في قم المقدسة وذلك بحضور جمع من علماء الدين وطلبة الحوزة العلمية.

وكان قد بدأ المؤتمر أعماله الثلاثاء الماضي برسالة أحد مراجع التقليد العظام وبكلمة لآية الله محمد على التسخيري مستشار قائد الثورة الاسلامية لشؤون العالم الاسلامي، ومحمد جواد لاريجاني أمين لجنة حقوق الانسان للسلطة القضائية، وصلاح الزواوي السفير الفلسطيني لدى طهران، ومحسن باك آئين مساعد الشؤون الدولية لمؤسسة الابحاث الثقافية للثورة الاسلامية في العاصمة طهران.

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة