13 July 2019 - 17:52
رمز الخبر: 452470
پ
حذر المرجع الديني محمد مهدي الخالصي، الجمعة، من خطورة الإدلاء بتصريحات غير مسؤولة حول موضوع التطبيع مع اسرائيل، داعيا الى سن قوانين عقابية "صارمة" ضد هذا الموضوع.

وقال الخالصي خلال خطبة الجمعة في مدينة الكاظمية، "نحذر بشدة من ظاهرة خطيرة اخذت تتكرر، وهي استغلال البعض من العناصر الرخوة في السلطة والمتعطشة للبروز والشهرة الرخيصة ظروف الوطن الصعبة للعبث بهذه الثوابت عن طريق الإدلاء بتصريحات غير مسؤولة حول مواضيع مختلفة كما هو مشاهد هذه الايام، ومن أخطرها ما يصب في مجرى التطبيع مع العدو الصهيوني، الذي ما زال على مدى عقود يمعن في حقده وعداوته وظلمه على شعب فلسطين ومقدسات العرب والمسلمين ولايزال في حالة حرب رسمية معلنة مع دولة العراق بالذات".وأضاف، أن "الجرأة على أمثال هذا الطعن الغادر المنحط في صميم كرامة الأمة وسيادة الدولة، وإن قوبل بأشد ما يستحقه من التقبيح والادانة من جميع الاطراف، غير أن ذلك لا يكفي نظراً لخطورة الظروف المحدقة والقوى الشريرة المخططة لاستغلال هذه الخيانات الفردية وتحويلها إلى واقع تطبيعي لشلّ إرادة الامة ومصادرة حقها في المقاومة التي لم ولن تلين أبداً؛ الأمر الذي يقتضي من الدولة العراقية وأجهزتها الرسمية المستهدفة بالذات بهذه الطعنات الغادرة التي انطلق بعضها من ألسنة وزير هنا، وسفير هناك".

ودعا الخالصي، الحكومة بجميع سلطاتها الثلاث وقواها الأمنية والعسكرية وحشودها وقواها الموازية ومراجعها المعتمدة الى أن "تُبادر بلا أدنى تأخير أو مسامحة إلى درء الخطر الداهم بمختلف الوسائل الرادعة"، مشدداً على "ضرورة سنّ وتنفيذ قوانين عقابية صارمة، وهذا من مسؤولية المجلس التشريعي أولاً وبالذات لمعالجة الأمر قبل فوات الأوان ولحسم جرأة المفسدين، وقطع دابر المجرمين".

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة