16 July 2019 - 12:11
رمز الخبر: 452541
پ
آية الله عباس الكعبي:
قال آية الله عباس الكعبي: ان مجابهة الحضارة الغربية والاتيان بالبديل عنها عن طريق المقاومة الحضارية هو مشروع الإحياء شعاره "نحن نستطيع".

افاد مراسل وكالة رسا للانباء، ان العضو في جماعة العلماء ومدرسي الحوزة العلمية آية الله الشيخ عباس الكعبي قال في لقاء جمعه بوفد سوري في قم المقدسة: انا كايرانيين نشيد بالمقاومة التأريخية والحضارية لسوريا الحبيبة في مجابهة العدوان الصهيوامريكي ومن تحالف معهم من الدول الغربية والعربية والعصابات التكفيرية.

واضاف آية الله عباس الكعبي بانا اذا اردنا ان نتحدث عن اساس المقاومة ومجرياتها وتفاصيليها فلا بد من ان نبين المشروع الحضاري والانساني الذي انطلق عن طريق الجمهورية الاسلامية واستمر في المقاومة الباسلة في سوريا التي تعتبر الخط الاول للمقاومة الانسانية في هذا العصر في وجه قوى العدوان والشر ومن  لف لفهم.

وصرح سماحته بان هناك جبهة الغطرسة بقيادة الولايات المتحدة الاميركية والكيان الصهيوني قد اتخذت طريقها لفرض الهيمنة الاستكبارية وتطبيق الحضارة الغربية على المجتمع الانساني وخاصة الامة الاسلامية والعربية كما ان هناك جبهة تمثلت بالمقاومة الحضارية انطلقت منذ انتصار الثورة الاسلامية في ايران وهدا حقيقة الصراع في العالم من دون ان نحتاج الى التعبير عن صراع الحضارات كمقولة غربية.

واعتبر سماحته المقاومة كحضارة غيرت الحسابات في الحضارات المعهودة في عهدنا المعاصر، واردف قائلا: ان المشروع الحضاري الانساني المتمثل بالمقاومة الحضارية هو ما وقف بوجه قوى الشر والعدوان في العالم هذا هو حقيقة الصراع فيما بين الحضارة الغربية والشرقية او بتعبير آخر الحضارة الاسلامية.

وصرح العضو في جماعة العلماء ومدرسي الحوزة العلمية بانه لا مجال لخيار الاستسلام في الامة الاسلامية كما نشاهد ذلك في سياسة الكثير من الحكومات العربية ونخبها كالسعودية ونظائرها من الحكومات الانبطاحية التي تحولت الى بقر حلوب للغربيين فلا مجال ايضا للحرية والعدالة والابداع والنمو لانه عند ذلك يصبح النخبة والحكام اداة طيّعة بيد اسيادها كما انه اذا استشرى روح الاستسلام في اوساط الشعوب، ستصبح شعوب هالكة مستهلكة غير منتجة كما يتحول روح الاستسلام نمطا للحياة يقوم ابنائها يتأسون بالثقافة الغربية الا انه من الحري رفض ملامح الثقافة الغربية في الامة الاسلامية على جميع مستوياتها.

واعتبر آية الله الشيخ عباس الكعبي مجابهة الحضارة الغربية والاتيان بالبديل منها عن طريق المقاومة الحضارية، بـ"مشروع الإحياء" وتابع: ان هذا المشروع مشروع حضاري انساني وبديل للحضارة الغربية وشعاره "نحن نستطيع" بدايته انتصار الثورة الاسلامية التي عندما ثار الشعب الايراني في السبعينات من القرن الماضي وقام باسقاط النظام الملكي شرطي المنطقة وحليف الكيان الصهيوني وعدو الامة الاسلامية والعربية.

هذا وكان قد التقى في قم المقدسة، وفد سوري يضم ثلة من الاساتذة والنخب العلمية والاجتماعية والثقافية، العضو في جماعة العلماء ومدرسي الحوزة العلمية آية الله الشيخ عباس الكعبي.

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة