20 July 2019 - 10:41
رمز الخبر: 452576
پ
حجة الاسلام والمسلمين آل هاشم:
قال ممثل ولي الفقيه في محافظة آذربايجان شرقي: ان الاجابة عن الشبهات العقيدية في الفضاء الافتراضي من واجب طلبة الحوزات العلمية وعلماء الدين فان العدو اصبح في مجابهتنا في المنصات الافتراضية.

افاد مراسل وكالة رسا للانباء، ان ممثل ولي الفقيه في محافظة آذربايجان شرقي، حجة الاسلام والمسلمين آل هاشم قال في لقاء جمعه بكوادر وكالة رسا: ان النشاط في الفضاء الافتراضي ووسائل الاعلام مما له اهمية في اوساط طلبة الحوزات العلمية وعلماء الدين فینبغی لهم ان یوسعوا نطاق هذا النشاط.

واضاف حجة الاسلام والمسلمين آل هاشم بان الاجابة عن الشبهات العقيدية في الفضاء الافتراضي من واجب طلبة الحوزات العلمية وعلماء الدين فان العدو اصبح في مجابهتنا في المنصات الافتراضية فمن الحري ان نواجهه حفاظا على الاسلام والثورة الاسلامية.

واعتبر ممثل ولي الفقيه في محافظة آذربايجان شرقي حث طلبة الحوزات العلمية على النشاط في الفضاة الافتراضي "ضرورة"، واردف قائلا: ان قائد الثورة الاسلامية شدّد على تنظيم الشؤون فيما يتعلق بالمنصات الافتراضية فاسوة بسماحته، ينبغي ان نقوم باهتمام في هذا المجال.

وشدد سماحته على استخدام شريحة الشباب في شؤون البلاد التفيذية وحل المشاكل العالقة وذلك من خلال التشاور مع ذوي الخبرة من الكوادر الثورية للنيل من العزة والكرامة والوحدة والتضامن في اوساط المجتمع الايراني كما شاهدنا ذلك في الاحداث الاخيرة كالفيضانات.

واشار سماحته الى زيارة رئيس الوزراء الياباني لطهران، وتابع: ان مواقف قائد الثورة الاسلامية في مجابهة الولايات المتحدة الامريكية عندما بعثت عن طريق رئيس الوزراء الياباني رسالة تفيد استعداد الرئيس الاميركي دونالد ترامب للمفاوضات، كانت ردا اعتزت به الجمهورية الاسلامية و ابناء المجتمع الايراني.

هذا وكان قد اكد قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي خامنئي، لدى استقباله الشهر الماضي رئيس الوزراء الياباني شينزو ابي والوفد المرافق له بان الجمهورية الاسلامية الايرانية لا تثق ابدا بالولايات المتحدة الامريكية وان طهران لن تكرر التجربة المريرة المتمثلة بالمفاوضات السابقة مع واشنطن في اطار الاتفاق النووي لانه لا يوجد هناك شعب حر وعاقل يرضخ للتفاوض تحت الضغوط.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة