10 August 2019 - 14:39
رمز الخبر: 452908
پ
أثارت المرجعية الدينية العليا، تساؤلات صريحة وحادة للمسؤولين والحكومة ومن بيده القرار في العراق قد تضعهم في زاوية صعبة.

وقال ممثل المرجعية العليا في كربلاء المقدسة السيد أحمد الصافي في خطبة الجمعة التي ألقاها من داخل الصحن الحسيني الشريف "لدينا تساؤلات سياسية واقتصادية واجتماعية وهي تساؤلات مشروعة وقد لا تصل الى آذان يمكن ان ترتب الاثر على ذلك وهي تحمل في طياتها معاناة وهي قطعا ليس من الصحيح أن تبقى وتحتاج الى من يرفعها ووجدنا من المناسب ان تظهر من الأوراق والاتصالات أمام الملأ".
وأضاف "هذه التساؤلات في عفويتها هي تطلعات شعب واختصاصات عندهم تساؤلات تحتاج الى أجوبة وتطرح أمام من بيده القرار وستبقى هذه التساؤلات مالم يوجد لها حل" مبينا ان "محورها المركزي ان المواطن يشعر بالحيف ويطمح ويطمع ان تجاب".
وتابع "أين ذهبت أموال البلاد بأرقامها المرعبة؟، ولماذا معاناة الشعب العراقي مستمرة؟، في كل يوم نسمع عن الفساد، وعن أرقامه الكبيرة والمهولة".
وتساءل الصافي "هل هناك أفق لحل مشاكلنا وسقف زمني لذلك؟ أما ان الأوان كشعب ان يرتاح وان تلبى له أبسط الحقوق" مشيرا "لدينا مئات الآلف من العقول ولما لا نستجلبها ونجلس معها وحل المشاكل".
وقال "تعب وتعب وتعب بات المواطن يفكر بمغادرة البلاد، ولماذا الدولة لا تربي الشعب على احترام القانون، فالبلاد تتجاذبها الرياح يميناً وشمالاً والجميع يتفرج".
وأكد السيد الصافي ان "المرجعية العليا تطالب من سنين محاربة الفساد ولم يتحقق شيء" لافتا الى ان "إستمرار المشاكل تستدعي وقفة جادة ممن بيده الأمر فاننا نسمع المعالجات وتغيب في الواقع".
وأوضح "لا احد يسمع للشباب والاهتمام بهم وبعضهم لا يملك بجيبه 5 الاف دينار ومنهم خريجون تعبوا في مشوار الدراسة والتحصيل العلمي ولم يقطف هو وأهله ثمار ذلك وهي احلام طبيعية ولكن لماذا مفقودة في البلد".
وانتقد ممثل المرجعية العليا غياب الهوية للمحافظات العراقية.
وقال "هناك محافظة طبيعتها زراعية تضيف الى البلد الجانب الزراعي وترفد المحافظات بالمحاصيل فلماذا هذه الهوية لا يحافظ عليها؟" مؤكدا ان "الزراعة في العراق تفتت وتبددت وتحول البلاد الذي كان يسمى يوماً ببلاد السواد الى حالة من التصحر".
كما انتقد "فتح الحدود أمام استيراد المحاصيل الزراعية وخسارة الفلاح والمزارع العراقي الذي هجر زراعته بسبب هذه الإجراءات".
وأختتم السيد الصافي خطبته بالقول "متى ينتهي التعب والمعاناة المتكررة، الاعلام مشوش والثقة مفقودة والاخبار متعبة، وكم دولة في العالم هل يوجد العراق فقط والضغط مستمر عليه، هل من مجيب؟".

المصدر: الفرات نیوز

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة