12 August 2019 - 12:10
رمز الخبر: 452925
پ
السيد عمار الحكيم للحكومة:
طالب رئيس تيار الحكمة الوطني، السيد عمار الحكيم، الحكومة بالاجابة على تساؤلات المرجعية الدينية العليا في خطبة الجمعة اليوم عن وضع البلاد ومعاناة الشعب العراقي.

وقال السيد عمار الحكيم في بيان، ان "ما طرحته المرجعية الدينية العليا في خطبة صلاة الجمعة اليوم من تساؤلات حول مدى استمرار معاناة ابناء شعبنا، ومتى تنتهي هذه المعاناة، يمثل عمق ما يكابده هذا الشعب جراء نقص الخدمات وتعطل المشاريع الاقتصادية والتنموية وتعاظم آفة الفساد وعدم ايلاء شريحتي الشباب والكفاءات الاهتمام المطلوب".
وأضاف "اننا اذ نؤكد ونكرر تساؤل المرجعية الدينية {متى تنتهي معاناة شعب يملك من الطاقات والثروات ما يؤهله الى ان يكون من أغنى شعوب العالم؟} فإننا نطالب الحكومة وبشكل عاجل بضرورة تنوير الشعب والرأي العام بأجابات واضحة وشفافة ليكون الناس على بينة من أمرهم فكفى رهاناً على صبر شعبنا وتحمله".
وكانت المرجعية الدينية العليا، أثارت اليوم تساؤلات صريحة وحادة للمسؤولين والحكومة ومن بيده القرار في العراق.
وقال ممثل المرجعية العليا في كربلاء المقدسة السيد أحمد الصافي في خطبة الجمعة التي ألقاها من داخل الصحن الحسيني الشريف "لدينا تساؤلات سياسية واقتصادية واجتماعية وهي تساؤلات مشروعة وقد لا تصل الى آذان يمكن ان ترتب الاثر على ذلك".
وأضاف ان "هذه التساؤلات في عفويتها هي تطلعات شعب واختصاصات عندهم تساؤلات تحتاج الى أجوبة وتطرح أمام من بيده القرار وستبقى هذه التساؤلات مالم يوجد لها حل" مبينا ان "محورها المركزي ان المواطن يشعر بالحيف ويطمح ويطمع ان تجاب".
وتابع "أين ذهبت أموال البلاد بأرقامها المرعبة؟، ولماذا معاناة الشعب العراقي مستمرة؟، في كل يوم نسمع عن الفساد، وعن أرقامه الكبيرة والمهولة".
وتساءل الصافي "هل هناك أفق لحل مشاكلنا وسقف زمني لذلك؟ أما ان الأوان كشعب ان يرتاح وان تلبى له أبسط الحقوق" مشيرا "لدينا مئات الآلف من العقول ولما لا نستجلبها ونجلس معها وحل المشاكل".

المصدر: الفرات نیوز

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة