12 August 2019 - 12:17
رمز الخبر: 452938
پ
وضع مجمع البحوث الإسلامية في العتبة الرضوية المقدسة إستراتيجية المقاومة الثقافية بين أئمة الجمعة السنة والشيعة في العراق.

وقام ثمان أئمة من الشيعة و18 إماما سنيا من أئمة الجمعة في العراق بزيارة مجمع البحوث الإسلامية في العتبة الرضوية المقدسة، بتنسيق من قبل قسم الشؤون الدولية في العتبة الرضوية، حيث وضعوا إستراتيجية المقاومة الثقافية خلال هذه الزيارة.

وشرح مدير مجمع البحوث الإسلامية في العتبة الرضوية المقدسة الشيخ سيد محمود مرويان حسيني منهج هذا المجمع في المقاربة والوحدة من خلال البحوث وتأليف الكتب، وقال إن إستراتيجية المقاومة في الساحة الثقافية هي إستراتيجية عملية وضرورية للأنشطة الإعلامية في العصر الحالي.

وطلب من الأئمة الجمعة الشيعة والسنة أن يسعون لتعزيز مستوي الوعي والمعرفة لدى الجيل الشاب من خلال البحوث العملية والكتابة، وأن يعرضون أعمالهم للمراجعة والنشر والترجمة إلى لغات أخرى.

وقال مولوي صارمي أحد أئمة السنة في العراق إن "قبل زيارتي للجمهورية الإسلامية الإيرانية، وبسبب الدعايات الصهيونية والسلفية المسومة كنت أظن أنه لا يوجد مسجد سني واحد في إيران، ولكنني علمت اليوم أن هناك مئات المساجد السنية في محافظة خراسان، وفي كل جمعة يقوم أهل السنة في مدينة مشهد بإقامة صلاة الجمعة بخمس مساجد.

وأكد إمام جمعة مدينة تربت جام أننا فخورون بالعيش في الجمهورية الإسلامية الإيرانية، ونظرا لوجود السنة الإيرانيين في المناطق الحدودية، فنعتبر حماية حدود هذا البلد الإسلامي من واجبنا.

وأضاف أن قبل الثورة الإسلامية كانت هناك 7 مدارس سنية فقط في خراسان وخاصة للإخوة، ولكن بعد الثورة الإسلامية وصل عدد هذه المدارس إلى أكثر من 30 مدرسة حتى الآن، وحاليا أكثر من 3000 طالب من الإخوة والأخوات يدرسون العلوم الدينية في هذه المدارس، بنفس الدعم والإمتيازات التي يتمتع بها الطلاب الشيعة.

المصدر: العتبة الرضویة مقدسة

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة