14 August 2019 - 17:56
رمز الخبر: 452979
پ
حجة الاسلام ذو النور:
صرح رئيس لجنة الأمن القومي في مجلس الشورى الاسلامي "مجتبى ذو النور"، اليوم الأربعاء، أن "جمهورية إيران الإسلامية تنظر دائمًا إلى سياسات التقشف والعقوبات الأمريكية باعتبارها فرصة للتنمية".

التقى رئيس لجنة الأمن القومي في مجلس الشورى الاسلامي "مجتبى ذو النور" صباح اليوم الأربعاء، رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الأندونيسي "عبدالخريس المشهري"، وبحث معه التعاون الثنائي على المستوى البرلماني والدولي.

وفي مستهل اللقاء أشار ذو النور إلى العلاقات الإيجابية والمتنامية بين جمهورية إيران الإسلامية وإندونيسيا في مختلف المجالات، وقال، "إن العلاقات الودية والدائمة بين البلدين هي دعم قوي لتعزيز مستوى التعاون في المجالات السياسية والاقتصادية والدينية والثقافية والبرلمانية على وجه الخصوص".

كما نوه إلى تأثير عقوبات الكونغرس الأمريكي على جمهورية إيران الإسلامية على الصعيدين المحلي والدولي، وقال: "نظرت جمهورية إيران الإسلامية دائمًا إلى سياسات التقشف والعقوبات الأمريكية باعتبارها فرصة للتنمية".

ولفت إلى أن تقرير مصير بعض الدول من قبل أميركا يعود إلى أوجه القصور والضعف في المجتمع الدولي وكذلك نقاط الضعف في بعض هذه الدول حيث تقرر الولايات المتحدة بدلا عنها"، وأوضح أنه على الدول المستقلة، وخاصة الدول الإسلامية، أن تتحد ولا تسمح للولايات المتحدة بالتدخل في قراراتها وعلاقاتها مع البلدان الأخرى".

كما أشار إلى واشنطن التي تفرض مجموعة متنوعة من الأسلحة على جمهورية إيران الإسلامية، وقال: "اليوم، على الرغم من العقوبات الأمريكية، تعتمد طهران على قدرة الخبراء المحليين على إنتاج مجموعة متنوعة من المعدات العسكرية والدفاعية، بما في ذلك الغواصات والفرقاطات والصواريخ قصيرة المدى، وبعيدة المدى، والمضادات للدبابات، وناقلات الجند المدرعة، والمروحيات ومجموعة متنوعة من الأسلحة العسكرية".

هذا فيما أعرب عبد الخريس المشهري، عن أسفه للقرار الأحادي الذي اتخذته الولايات المتحدة بالانسحاب من خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي)، قائلاً إن إندونيسيا أيدت دائمًا دعمها للاتفاق النووي لأنها تعكس التزام جمهورية إيران الإسلامية بالاتفاق".

وقال رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب في إندونيسيا "نأمل أن تتطور العلاقات الودية بين البلدين رغم العقوبات الأمريكية".

المصدر: وکالة مهر

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة