17 August 2019 - 19:07
رمز الخبر: 453031
پ
الخبير السياسي الكشميري:
قال الخبير السياسي الكشميري الدكتور ابومهدي: ان لاهالي كشمير مواقف مشرفة ثورية ضد المملكة العربية السعودية حينما تقوم بعنجهية ضد ايران.

افاد مراسل وكالة رسا للانباء، ان مؤتمر علمي تحت عنوان "تطورات شبه القارة الهندية بالتركيز على قضية كشمير" اقيم في المبنى المركزي لوكالة رسا للانباء في قم المقدسة وذلك بحضور ثلة من الخطباء والنشطاء الثقافيين والسياسيين الوافدين من كشمير.

وكاحد المشاركين في المؤتمر، الخبير السياسي الكشميري والناشط الديني الدكتور ابومهدي نوه الى ان قضية كشمير ترجع الى وثقية تسمى رقم 370 حول الحكم الذاتي لهذه المنطقة عام 1947 لانها كانت مستقلة عن الحكومة الهندية لها علمها الخاص بها وعملة وطنية وتشريع مستقل.

واضاف ابومهدي بان كشمير قامت آنذاك بسن قانون حول التعاملات السائدة فيما بين ابنائها كشراء الاراضي والزواج يركز على انه لايمكن لاي اجنبي ان يشري ارضا من كشميري او يتزوج من كشميرية لان اهالي كشمير كانوا على علم من المؤمرات التي يقوم بها الكيان الصهيوني الى جانب الولايات المتحدة الامركية ومملكة العربية السعودية.

واضاف الخبير السياسي والناشط الديني بان اهالي منطقة كشمير كانوا ومازالوا يواجهون تهديدا من قبل الكيان الصهيوني والولايات المتحدة الامريكية منذ عام 1888 لحد الآن  في محاولة لاختراق مجتمعهم وذلك لما تحظي كشمير من موقع استراتيجي لانها تحاذي الحدود الصينية وتشتمل على ثروات هائلة.

ولفت الى مواقف اهالي كشمير الثورية في دعهمم للجمهورية الاسلامية الايرانية، واردف قائلا: ان لاهالي كشمير  مواقف مشرفة ثورية ضد المملكة العربية السعودية حينما تقوم بعنجهية ضد ايران فكثيرا ما ينزلون الى الشوارع دعما للجمهورية الاسلامية الايرانية فانهم تجمعهم مشتركات ثقافية مع الشعب الايراني.

هذا وكان عقد مجلس الأمن الدولي جلسة مغلقة بشأن الأوضاع في جامو وكشمير هي الأولى من نوعها منذ نحو خمسين عاما لمناقشة قرار الهند إلغاء الحكم الذاتي في الشطر الخاضع لسيطرتها من إقليم كشمير.

وكان آخر مرة اجتمع فيها مجلس الأمن لمناقشة الوضع في إقليم كشمير الذي يقع في جبال الهيمالايا، عام 1965.

 

کلمات دلیلیة: ايران كشمير السعودية
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
پرطرفدارترین