26 August 2019 - 15:35
رمز الخبر: 453179
پ
أزاحت الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة الستار عن المأذنة الجنوبية لضريح أمير المؤمنين (عليه السلام) بعد انتهاء الإعمال من إعادة ترميمها تذهيبها بشكل كامل بالتعاون مع لجنة اعمار العتبات المقدسة في الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

أفاد مراسل وكالة رسا للأنباء في النجف الاشرف، أن الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة أزاحت الستار عن المأذنة الجنوبية لضريح أمير المؤمنين (عليه السلام) بعد انتهاء الإعمال من إعادة ترميمها تذهيبها بشكل كامل بالتعاون مع لجنة اعمار العتبات المقدسة في الجمهورية الإسلامية الإيرانية، وذلك خلال احتفال كبير حضره الأمين العام للعتبة العلوية المقدسة، وأعضاء مجلس الإدارة، ومحافظ النجف الأشرف ومسؤولي الدوائر الأمنية والخدمية في المحافظة، وأمناء وممثلي العتبات المقدسة والمزارات الشريفة، وممثلي مراجع الدين العظام (دام الله ظلهم)، وضيوف المهرجان من الشخصيات الحوزوية والأكاديمية والمجتمعية والإعلامية، والمدير التنفيذي للمشاريع الهندسية في لجنة أعمار العتبات المقدسة.

وأفاد مراسلنا في النجف الاشرف، ان الامين العام للعتبة العلوية المقدسة المهندس يوسف الشيخ راضي قال في كلمته خلال الاحتفال، جاء فيها:

أيها السادة الأفاضل، مما لا يخفى عليكم أن مناسبة الغدير لم تكن مجرد حادثة تاريخية شهدها المسلمون، بل هي واقعة عقائدية تحمل في طياتها ركناً من أركان الشريعة المحمدية الأصيلة، فالإسلام بطبيعته خاتم لكل الأديان، ولابد لهذا الدين من قيم ومعلم يحمل بين جنبيه علم الرسول وفقهه وخلقه وحكمته، ومن غير ذلك لا يؤمن على الدين من التشويه والانحراف والضياع على مدى وجوده إلى يوم القيامة.

وأضاف الشيخ راضي، وانطلاقا من عظمة هذا العيد السعيد المبارك تفتتح الأمانة العامة مهرجان الغدير الأغر بنسخته الثامنة، وأهم ما يميز فعالياته ونشاطاته افتتاح المنارة الجنوبية والإيوان الجنوبي المتصل بها، بعد أن تم إعمارها وترميم مفاصلها وإعادة طلاء بلاطاتها بالذهب بجهود استثنائية كبيرة من الإخوة في لجنة إعمار العتبات المقدسة في الجمهورية الإسلامية، والكوادر الفنية المتخصصة في العتبة العلوية المقدسة، حيث استمر العمل فيها قرابة سنة ونصف، وكان طول هذه المدة بسبب الظروف المكانية التي تحيط ببدن المنارة وتقييد حركة العمال ومراعاة الدقة في العمل من الناحية الفنية، والتأكيد على الطابع العمراني والتاريخي الأصيل، بالإضافة الى الظروف الزمانية من حيث تزامن العمل مع المناسبات الدينية والزيارات المليونية مما كانت سبباً في توقف العمل لمرات عديدة.

 

المشروع بمراحله كافة ما زال مستمراً بعونه تعالى بجدوله الزمني المخطط والمتفق عليه مع الجهات المنفذة له، ولا يسعنا الا ان نقدم جزيل شكرنا وجميل امتنانا الى الإخوة في لجنة إعمار العتبات المقدسة ولكل من ساهم في هذا المشروع المبارك وآخر دعوانا أن الحمد لله الذي جعل كمال دينه وتمام نعمته بولاية أمير المؤمنين (عليه السلام)".

من جهته قال مدير تنفيذ المشاريع الهندسية في لجنة اعمار العتبات المقدسة، في الجمهورية الإسلامية الإيرانية المهندس محمد ذبيح كريمي: ان وجود التعاون المشترك لخدمة زائري العتبات المقدسة في إيران والعراق، وهو يوضح عظمة الفن والصناعة الإسلامية الذي أدهش الجميع.

وأكد كريمي إن التزايد الحاصل في قدوم الجموع المليونية من الزائرين للعتبات المقدسة جعلت من الضروري المشاركة والتعاون من الجميع في توسعة المراقد المقدسة خدمة للزائرين الكرام، وبدعم فعال ومؤثر من المرجعية العليا وتعاون الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة تم تقديم خدمات واسعة للزائرين وأبرز تلك الخدمات هو بناء صحن فاطمة (عليها السلام) في مشروع توسعة العتبة العلوية المقدسة من الجهة الغربية ، كما ان هذا التعاون بين لجنة الاعمار والأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة أثمر عن نتائج مبهرة أخرى تمثلت في إنهاء المرحلة الأولى بإعادة تأهيل المأذنة الجنوبية للحرم العلوي المطهر، وهو انجاز فني آخر من الفنانين والحرفيين المخلصين .

وختم: إن مرحلة الانجاز الحاصلة في قسم الإيوان شهد إعادة إعمار( 6430 ) بلاطة ذهبية بمساحة ( 361 ) متراً مربعاً ومشاركة ( 7560 ) حرفياً وفنياً وبإشراف قسم الفنيين في العتبة العلوية المقدسة.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
پرطرفدارترین