27 August 2019 - 15:36
رمز الخبر: 453194
پ
الدكتور محمد التيجاني في حوار مع وكالة رسا:
قال المفكر التونسي: ان القوى السنية تعلم جيدا بان الجمهورية الاسلامية تحمل في رسالتها الاسلام المحمدي الاصيل فلذلك احست بان عروش ملوك العرب باتت مهددة.

وفي حوار خاص مع مراسل وكالة رسا للانباء، قال المفكر التونسي المستبصر سماحة الدكتور محمد التيجاني: ان القوى السنية على خلفية انتصار الثورة الاسلامية باتت تشعر بالخطر تجاه مواقف الكثير من الشخصيات الثورية في ايران حول نشر الثورة في اصقاع الارض ما القى الرعب في قلوب حكام العرب وملكوهم فلذلك قاموا باجرائات مضادة بوجه المحاولات الايرانية التي تركز على نشر تعاليم الثورة الاسلامية.

واضاف الدكتور التيجاني بان الجمهورية الاسلامية قامت بعقد مؤتمرات كثيرة تناولت الوحدة الاسلامية ما اثارت القلق في اوساط القوى السنية فانها تعلم جيدا بان الجمهورية الاسلامية تحمل في رسالتها الاسلام المحمدي الاصيل فلذلك احست بان عروش ملوك العرب باتت مهددة مما تقوم به ايران من انشطة وفعاليات بالتركيز على نشر التعاليم الصحيحة في اوساط الامة الاسلامية.

واضاف المفكر التونسي الشهير بان القوى السنية باتت تروج لسنة مزيفة لاينتمئ اليها الرسول محمد صلى الله عليه وآله لانها سنة تحمل في طياتها انحراف الامة الاسلامية عن الحقائق فهناك من العلماء من يصرح بان الوهابية تتاسى بسلوكيات وافعال تبرأ منها النبي في الوقت الذي كان يقوم بها الخلفاء الراشدون حسب قناعتهم الشخصية.

وصرح سماحته بان رؤية اهل السنة تجاه ولاية الفقية طيلة الاربعين سنة الماضية شهدت تغييرات عدة كما انهم كشفوا خطأ قناعتهم حيال ما يُروج في الاروقة الوهابية حول الخرافة المدعاة في التشيع لان قبل الثورة كانت الوهابية تروج لوجود قرآن آخر عند التشيع اضافة الى القرآن المتواجد لدي المسلمين.

والدكتور محمد التيجاني هو عالم دين تونسي نشأ في عائلة تنتمي للمذهب المالكي وبانتماء آخر إلى الطريقة الصوفية فكان مسلما صوفياً ثم غیر مذهبه إلی المذهب الشیعي خلال سفرة ذهب فیها من تونس إلی ليبيا ثم مصر ولبنان وسوريا ونهایة إلی العراق وهناك التقی بعلماء شیعة فاتبع آثارهم وافكارهم وانتمى بالتلي الى الاسلام المحمدي الاصيل.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
پرطرفدارترین