05 September 2019 - 13:56
رمز الخبر: 453337
پ
الشيخ قاسم:
لفت نائب الأمين العام لـ"​حزب الله​" ​الشيخ نعيم قاسم​ في كلمة له في حسنية الإمام الهادي في الليلة الثالثة من ​عاشوراء​ إلى أنه "يوم الأحد قامت ​المقاومة​ الإسلامية بعملية جهادية عسكرية، ضد آلية للعدو الإسرائيلي، فقتلت وجرحت من فيها، وهذا تنفيذ لوعد أطلقه الامين العام ​السيد حسن نصرالله​".

وأشار إلى أن "رئيس الوزراء الاسرائيلي ​بنيامين نتانياهو​ يظن أنه يستطيع الفوز على المقاومة، فخرج إلى الإعلام وقال لم يحصل شيء، لم يتوقع أن تكون هناك صور حسية، لأن المكان مكان صعب ومعقد، وربما قال له القادة الإسرائيليون يصعب أن يكون هناك تصوير في تلك المنطقة لأنها بعيدة وخلف الحدود ودونها عقبات كثيرة، فاطمأن الى أن لا تصوير، لكن تبين أن هناك تصويرا، الصورة التي شاهدناها عن قصف الآلية الإسرائيلية من مكانين مختلفين وهي تشتعل بالكامل، تكذب كل ادعاءات نتيناهو، وتثبت أن المقاومة قادرة على أن تقوم بعمل شجاع في أصعب الظروف وأخطر الأماكن، وأنها تلتزم تنفيذ وعدها لتجعل الإسرائيلي يفهم معنى أن يكون الردع متوازنا، ففي الوقت الذي لا نريد فيه حربا، ولكننا لا نقبل أن يعتدي علينا الإسرائيلي بحجج مختلفة، فإن لكل إعتداء رد، وعلى الإسرائيلي أن يفهم أننا لن نقبل بتغييره قواعد الاشتباك مهما كانت التهديدات ومهما كانت الأخطار، وما حصل هو أكبر دليل على جدية المقاومة، وجدية حزب الله في إبقاء توازن الردع وقواعد الاشتباك محفوظة في هذه المرحلة، ولا يمكن أن يخطوا الإسرائيلي خطوات يريدها ويتوقع أن نسكت عنها".


وأكد أنه "انتهى الزمن الذي كان الإسرائيلي يبادر فيه إلى الاعتداء ويكتفي لبنان وغير لبنان بالشكوى الى ​مجلس الأمن​ من دون فائدة، انتهى الزمن الذي يقرر فيه الإسرائيلي أن يبادر إلى حرب لأنه يعلم أن ثمن الحرب عليه أقسى، ولأن جبهته الداخلية لا تستطيع أن تتحمل، ولأن تهديدا بعملية لمدة أسبوع شل الإسرائيلي في مساحة جغرافية واسعة في منطقة الحدود وعطل قدرات ​الجيش الإسرائيلي​، وهي عملية صغيرة ومحدودة ولا أهداف محددة، الحمدلله، هذا من بركات الإيمان ومن بركات الثقة بالله تعالى، ومن بركات الموقف الحق ونحن جماعة نعمل لاستعادة أرضنا وتحرير شعبنا، ولسنا معتدين، الإسرائيلي هو المعتدي، نحن جماعة نريد استقلالا وطنيا ولا نريد تبعية أجنبية، كائنا ما كان عنوانها، وحتى لو بذلوا الأموال الكثيرة من أجل هذه التبعية، لأن كرامتنا أعلى وأهم من كل الأموال التي يبذلونها. نحن لا نطالب إلا بالحق، ولا ندافع إلا عن الحق، والحق أقوى، خصوصا إذا كانت معه قوة. ولو لم يكن لدينا قوة المقاومة لما استطعنا أن نسترد حقنا في أرضنا، ولو لم تكون معنا قوة المقاومة وتضحيات المجاهدين والمجاهدات لما استطعنا أن نخرج إسرائيل من لبنان من دون قيد أو شرط، ولو لم تكن معنا قوة العزيمة والصدق والإستعداد للتضحية مهما بلغت لما استطعنا أن نعطل إمارة التكفيريين في لبنان، ولا أن نبعد إسرائيل خلال هذه الفترة، ونحدث توازن الردع معها".

وشدد قاسم على أن "لا أحد في العالم يحترم الحق، جميعهم يخافون القوة، ولكن نحن سنعمل دائما على أن نكون مع الحق بقوة، ولن نكون مع الحق ضعفاء، لأن الحق مع الضعف لا محل له، والحق مع القوة هو المنتصر في نهاية المطاف".

المصدر: النشرة اللبنانية

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
پرطرفدارترین