12 September 2019 - 14:09
رمز الخبر: 453451
پ
أفاد مراسل وكالة رسا للأنباء، ان إمام جمعة النجف الاشرف، سماحة السيد صدر الدين القبانجي قدم تعازيه للإمام الحجة المنتظر (عجل الله فرجه الشريف)  بشهادة جمع من المؤمنين العاشقين للإمام الحسين (عليه السلام) خلال أداءهم مراسم زيارة العاشر من شهر محرم الحرام بسبب التدافع في ركضة طويريج  (المعروفة) عند باب الرجاء، معربا عن غبطته لهم إذ استشهدوا وهم يلبون نداء الحسين(عليه السلام).

وأضاف مراسلنا في النجف الاشرف، ان سماحة السيد القبانجي، ثمن موقف الشعب العراقي على بذله كل ما بوسعه لإحياء ذكرى استشهاد الإمام الحسين(عليه السلام) معتبرا ان العراق كله أضحى نسيجا واحدا تملؤه قيم ومبادئ الثورة الحسينية، فيما رفع شكره للعتبتين الحسينية والعباسية ومثمناً دور القنوات الإعلامية والخطباء والمؤسسات الحكومية ومنها الأمنية والصحية والمواكب الحسينية وخدمتها التي قدمتها خلال هذه الايام المباركة.

وبين مراسلنا في النجف الاشرف ان سماحة السيد صدر الدين القبانجي قال في كلمة له بهذه الفاجعة جاء في نصها:

بِسْم الله الرحمن الرحيم

الان وقد انتهت مراسم العزاء للعشرة الاولى من محرم الحرام، كان لزاما علي ان اتقدم بكلمة شكر وتقدير  بعد حمد الله تعالى لكل أبناء شعبنا العراقي الكريم الذي بذل غاية المجهود في احياء ذكرى شهادة ابي الأحرار وسيد الشهداء الامام الحسين (عليه السلام) حقا أضحى العراق كله نسيجا حسينيا واحدا تملؤه قيم ومبادئ الثورة الحسينية.

فألف شكر وتقدير لمواكبنا وهيئاتنا الحسينية وألف شكر وتقدير لعلماء الدين وخطباء المنبر الحسيني والشعراء والرواديد والشكر موصول لكل قنواتنا الإعلامية ومؤسساتنا الحكومية على دورها في هذه الشعائر الحسينية، حقا لقد اضحى شعبنا العراقي قدوة للشعوب في استذكار القضية الحسينية وتخليدها.

وكلمة عزاء نتقدم بها لفقد عشرات الشهداء وإصابة عشرات الجرحى في مدخل الحرم الحسيني الشريف في كربلاء وهم يؤدون مراسم الوفاء والنصرة لسيد الشهداء ع في مايعرف بـ (ركضة طويريج )اثر التدافع لملايين العاشقين الملبين لنداء الحسين (ع) (الا هل من ناصر ينصرنا).

اننا اذ نرفع تعازينا لإمام زماننا (عجل الله تعالى فرجه الشريف)  وتعازينا لعوائل هؤلاء الشهداء، ونعرب عن غبطتنا لهؤلاء الشهداء حين عرجت أرواحهم  في اشرف طريق وهم ينادون ياحسين.

فهنيئا لهم والشفاء للجرحى والسلوان لجميع ذويهم ولا ننسى ان نثمن الدور الكبير الذي تنهض به العتبة الحسينية الموقرة وجميع منتسبيها في توفير افضل القرص والخدمات لملايين الزائرين  والشكر  والتقدير لجميع القوى الأمنية والصحية والخدمية على مساعيها المتفانية في إنجاح هذه الزيارات المليونية الهائلة.

نسال الله تعالى ان يمن على شعوبنا بالبركة والنصر.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
پرطرفدارترین