17 September 2019 - 12:54
رمز الخبر: 453519
پ
اعتبر "تجمع العلماء المسلمين" في بيان، لمناسبة الذكرى ال37 لمجزرة صبرا وشاتيلا، ان "الاحتلال الصهيوني مازال يرتكب المجازر الواحدة تلو الأخرى، وسط غياب تام لما يسمى بالضمير العالمي والمؤسسات التي ترعى حقوق الإنسان وتحاسب المرتكبين للمجازر".

وأضاف: "تصادف الذكرى هذه السنة مع بروز مسألة العملاء في جيش لحد بعد محاولة أياد آثمة إدخال أحد الجزارين الفارين من العقاب جزار معتقل الخيام عامر الياس الفاخوري إلى لبنان، على أساس مرور الزمن العشري لتتكشف في الأيام الماضية عملية كبيرة لتسهيل إرجاع عملاء كبار، ولعل بعضهم قد رجع فعلا ضمن خطة مدروسة لا نعرف إلى الآن الهدف منها".

وأكد التجمع أن "من تبقى من عملاء المجرم أنطوان لحد في الكيان الصهيوني لا يستحقون العودة إلى البلاد بل العقاب الدنيوي قبل العقاب في الآخرة أمام محكمة العدل الإلهية".

ودعا الى "أخذ العبرة وعدم تضييع الحقوق لعوائل الشهداء والجرحى والأسرى، وأن يكون المواطنون بأجمعهم كلمة واحدة لمصلحة الوطن والحق والعدالة".

المصدر: الوكالة الوطنية

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
پرطرفدارترین