21 September 2019 - 16:34
رمز الخبر: 453577
پ
ممثل المرجع الحكيم خلال مهرجان حليف القران السنوي الثامن:
أكد السيد عز الدين الحكيم في كلمته خلال حفل افتتاح مهرجان حليف القران السنوي الثامن ان المجاهدين قدموا في سوح القتال صوراً رائعة في الجهاد والتضحية بدافع الوفاء لأهل البيت (عليهم السلام).

أفاد مراسل وكالة رسا للأنباء في النجف الاشرف، ان سماحة السيد عز الدين الحكيم, نجل المرجع الديني آية الله محمد سعيد الحكيم (دام ظله)، أكد في كلمته خلال حفل افتتاح مهرجان حليف القران السنوي الثامن الذي أقامته الأمانة الخاصة لمزار زيد الشهيد (عليه السلام) والذي شهد حضوراً واسعاً من قبل فضلاء وطلبة الحوزة العلمية في النجف الاشرف وممثلي الأمانات العامة للمراقد المقدسة في العراق والمزارات الشيعية الشريفة، ان المجاهدين قدموا في سوح القتال صوراً رائعة في الجهاد والتضحية بدافع الوفاء لأهل البيت (عليهم السلام).

وجاء في نص كلمة المرجعية التي تلاها سماحة السيد عز الدين الحكيم جاء فيها:

نستذكر اليوم في هذا المهرجان علما من أعلام أهل البيت (عليهم السلام) ومجاهدا ثائرا والذي كانت ثورته امتداداً لثورة جده الإمام الحسين (عليه السلام) وتشترك معها في كثير من الأمور والقضايا وتشترك في الأهداف الشريفة وكذلك في الجوانب الأخرى المختلفة من حيث المآسي والمصائب التي لحقت بأهل البيت (عليهم السلام) وبشيعتهم ومواليهم من المؤمنين حتى كان لهذه الثورة أن تكون امتداداً لثورة الإمام الحسين (عليه السلام)، فكانت ثورة زيد الشهيد في كل أجواءها وأبعادها وشخوصها ترتبط ارتباطاً وثيقاً بأهل البيت (عليهم السلام) وبشيعة أهل البيت وبقضية أهل البيت (صلوات الله وسلامه عليهم أجمعين)، واليوم يحيي أهل العراق الذين حملوا لواء التشيع وحملوا راية التشيع وضحوا من اجل أهل البيت (عليهم السلام) وثبتوا على المصائب الكبيرة التي لحقت بهم بسبب انتماءهم لأهل البيت (عليهم السلام)، فهم اليوم يحيون كلا الدعوتين وكلا القضيتين الحسينية والزيدية على مسيرة واحدة وبنفس واحد ويحملون من اجل ذلك الكثير من الأعباء والتضحيات، ونحن اليوم نعيش ذكرى محرم الحرام وزيارة الأربعين وما فيهما من نشاطات واسعة وأعمال وجهود كبيرة التي يقوم بها المؤمنون المخلصون الموالون لأهل البيت (عليه السلام) ويقدمون أروع الصور وأجملها في خدمة أهل البيت وخدمة زوار أهل البيت وإحياء أمر أهل البيت (عليهم السلام) بكرم وعطاء وأخلاق هاشمية علوية والتي يضرب بها أروع الأمثال وأجملها يقدمها شيعة أهل البيت في هذا البلد الممتحن الصابر المظلوم، كما لا ننسى المجاهدين الذين انطلقوا بدافع الوفاء لأهل البيت (عليهم السلام) وبدافع الفتوى الجهادية التي كانت أداءً لوظيفة شرعية وقدموا فيها الصور الرائعة في الجهاد والتضحية.

وجاءت بعدها مشاركة فرقة الإنشاد التابعة إلى العتبة العلوية المقدسة بأنشودة خاصة بهذه المناسبة، ثم جاءت بعدها مشاركة شعرية للشاعر محمد الاعاجيبي والتي جسد فيها الدور البطولي لثورة زيد الشهيد وامتدادها بثورة الإمام الحسين (عليه السلام).

يذكر انه ستتضمن فعاليات المهرجان لليوم الثاني، ندوة علمية وذلك ضمن فقرات المنهاج الصباحي، أما الفقرة المسائية فستشهد إقامة المحفل القرآني في رحاب مرقد زيد الشهيد (عليه السلام).

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
پرطرفدارترین