24 September 2019 - 14:46
رمز الخبر: 453620
پ
آية الله اعرافي:
قال رئيس الحوزة العلمية آية الله اعرافي: يتعين علينا ان نعمل على استيعاب نور زيارة الاربعين لشعوب كثيرة فانها باتت والمنهج الحضاري الثوري المقاوم، نسيجا واحدا.

 افاد مراسل وکالة رسا للانباء ان رئيس الحوزة العلمية آية الله على رضا اعرافي قال في لقاء جمعه باعضاء القسم الثقافي والتعليمي في اللجنة التنفيذية لزيارة الاربعين: ان الزيارة مقولة دينية تجسد الى جانب الدعاء جناحين للوصول الى الدرجات المعنوية الرفيعة حسب التعاليم الدينية وما نقل عن طريق آل البيت من احاديث.

ولفت آية الله علي رضا اعرافي الى ان معظم تعاليم التشيع تشترك مع باقي تعاليم الطوائف الاسلامية و الديانات السماوية الا ان هناك نقاط افتراق تميز التشيع عنها كمقولة الزيارة فان لها من منظور مدرسة آل البيت عليهم السلام مفهوما مميزا. 

ونوه سماحته الى انه ينبغي للقائمين على مراسم زيارة الاربعين ان يقوموا باجراء فعاليات تحول موسم الزيارة الى مرآة ينعكس فيها التعاليم الدينية يمكن من خلالها تعريف العالم بتلك التعاليم.

وتابع رييس الحوزة العلمية آية الله اعرافي: ان زيارة الاربعين باتت والمنهج الحضاري الثوري المقاوم نسيجا واحدا فمن هذا المنطلق، يتعين علينا ان نعمل على استيعاب نور زيارة الاربعين لشعوب كثيرة بوصفها ملحمة عظيمة سيدوي صداها في ربوع العالم.

وشدد سماحته على ان مساهمة مختلف اصناف المجتمع الاسلامي في موسم الاربعين بكل انتمائاته واعراقه وطوائفه الى جانب بقية الديانات، يعزز الخطاب الحسيني الاصيل فهذه الزيارة اضحت ديبلوماسيا اخلاقيا وثقافيا وعقيديا.

الجدير بالذكر أنه وبالتزامن مع بدء فعاليات اللجنة التنفيذية لزيارة الاربعين في ايران، اعلنت الأمانة العامة للعتبة العلوية المقدسة تشكيلها لجنة عليا لزيارة الاربعين تهدف لإدارة ملف الخدمات التي ستقدم لزائري أربعينية الإمام الحسين (عليه السلام)، والذين ستتوجه جموعهم المليونية لزيارة المرقد العلوي الطاهر قبل توجههم الى كربلاء المقدسة فاللجنة العليا  استكمالاً للاستعدادات المعلنة في موسم زيارة الأربعين، كان لها جولة في موقع الضيافة المعد في صحن فاطمة (عليها السلام).

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة