28 September 2019 - 12:00
رمز الخبر: 453675
پ
أعلن القادة المسلمون من جميع الولايات والمناطق في ميانمار عن تشكيل لجنة مؤقتة للضغط على الحكومة التي يقودها مدنيون لإعادة فتح المساجد المغلقة في جميع أنحاء البلاد.

أعلن القادة المسلمون من جميع الولايات والمناطق في ميانمار عن تشكيل لجنة مؤقتة للضغط على الحكومة التي يقودها مدنيون لإعادة فتح المساجد المغلقة في جميع أنحاء البلاد، والتي أغلقت معظمها في أعقاب العنف الطائفي عام 2012 بين المجتمعات البوذية والمسلمة في ولاية أراكان بحسب ما قال متحدث باسم اللجنة.

وقال مونج مونج مينت ممثل اللجنة إن اللجنة لديها قائمة متزايدة تضم أكثر من 40 مسجدًا مغلقة في 10 من الولايات والمناطق في البلاد.

وقال: "نحن نعد قائمة بالمساجد التي أغلقت في جميع أنحاء البلاد، بعد ذلك ، سنشكل لجنة توجه نداء إلى قادة الدولة لإعادة فتح هذه المساجد".

وأضاف مونغ مونغ ميينت أن هناك عوامل أخرى أدت إلى إغلاق المساجد في منطقة ماندالاي، وخاصة في مدينتي ميكيلا وياميثين. وقال إنه بينما تم إغلاق معظم المساجد بسبب النزاعات العرقية والدينية ، دمرت المساجد الأخرى خلال المصادمات الاجتماعية في الأحياء.

وقال ون شوي، السكرتير المشترك لمجلس الشؤون الدينية الإسلامية في ميانمار: “لقد تم إغلاق هذه المساجد بشكل غير ضروري في المقام الأول”. “الآن بعد أن أصبح هناك استقرار في البلاد ، يجب إعادة فتحها في أقرب وقت ممكن.”

وقال “كمنظمة دينية ، أرسلنا نداءات مكتوبة مرارًا وتكرارًا”. يواجه المسلمون المحليون في هذه المناطق الكثير من التحديات لصلواتهم اليومية. هذه قضية ملحة. “

وقال كياو هلا أونج، أحد سكان سيتوي عاصمة ولاية أراكان ، إن القائمة الحالية ، لا تشمل المباني المغلقة في المناطق التي وقعت فيها معظم النزاعات العرقية والدينية ، يمكن أن تصل إلى أكثر من 100 مسجد في جميع أنحاء البلاد.

وأضاف أنه تم إغلاق أكثر من 20 مسجداً في سيتوي وحدها في أعقاب أعمال الشغب التي وقعت في عام 2012.

وتشير قائمة المباني التابعة للإدارة العامة إلى وجود أكثر من 800 مسجد في مدينة منغدو في شمال أراكان ، وأكثر من 400 مسجد في بلدة بوسيدونغ ، و 10 في بلدة راسيداونغ – وهي مناطق كان يعيش فيها كثير من مسلمي الروهنغيا قبل حملة قمع بقيادة الجيش في عام 2017 التي خلفت الآلاف من القتلى وقادت أكثر من 740،000 عبر الحدود إلى بنغلادش.

ومن غير المعروف عدد المساجد في البلدات الثلاث التي تم إغلاقها أو تدميرها.

وقال ميو نيونت، المتحدث باسم حكومة الرابطة الوطنية من أجل الديمقراطية (NLD) الحاكمة ، إن الإدارة ستتخذ القرار الأنسب بالنظر إلى مخاوف الجميع عند تقرير إعادة فتح المساجد في جميع أنحاء البلاد في الدولة ذات الغالبية البوذية.

وقال “لا نريد إلقاء اللوم على أي شخص أو أي منظمة”.

وقال مونج مونج مينت إن المسلمين الذين يشكلون أربعة في المائة من سكان ميانمار الذين يقدر عددهم بـ 54 مليون نسمة ، ليس لديهم أماكن مناسبة للصلاة مع إغلاق المساجد.

المصدر: وكالة اكنا

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
پرطرفدارترین