28 September 2019 - 12:06
رمز الخبر: 453680
پ
الشيخ علي دعموش:
رأى نائب رئيس المجلس التنفيذي في "​حزب الله​" الشيخ ​علي دعموش​، أنّ "السياسات الأميركيّة المتّبعة في المنطقة وفي العالم، هي سياسات هوجاء تقوم على البلطجة والاستفراد والاعتداء على الدول والشعوب وفرض الهيمنة والاملاءات والعقوبات، وهي تضرب بعرض الحائط القوانين والاتفاقات الدوليّة ومقرّرات ​الأمم المتحدة​ الّتي لا تنسجم مع مصالحها".

وركّز في خطبة الجمعة، على أنّ "الإملاءات الماليّة والسياسيّة الّتي حملها إلى ​لبنان​ مساعد وزير الخزانة الأميركية ​مارشال بيلينغسلي​، هي انتهاك للسيادة اللبنانية واعتداء على لبنان وعلى ​الاقتصاد اللبناني​، ولا ينبغي التسليم بها أو الرضوخ لها، بل يجب أن تُجابه بالرفض على المستوى الوطني، لأنّها تستهدف الإيقاع بين اللبنانيين، وهي تصيب كلّ اللبنانيّين وتضرّ بالاقتصاد اللبناني وتفاقِم من الأزمة المالية، الّتي بدأنا نشاهد بعض تداعياتها من خلال ارتفاع سعر الدولار وأزمة ​المحروقات​ وغير ذلك".

وشدّد الشيخ دعموش على أنّ "التسليم بالإملاءات الأميركية على لبنان وعدم معارضة ما تحاول ​الإدارة الأميركية​ فرضه من إجراءات ماليّة ضدّ مواطنين لبنانيّين، سيشجّع ​الولايات المتحدة الأميركية​ على توسيع دائرة العقوبات، ووضع يدها على البلد من خلال وضع يدها على نظامه المالي".

ولفت إلى أنّ "الاتهامات والتهديدات الأميركيّة ل​إيران​ ولمحور ​المقاومة​ لفرض الاستسلام، هي بلا جدوى، لأنّ إيران ومحور المقاومة ثابتون على مواقفهم ولن يتراجعوا مهما اشتدّت الضغوط والعقوبات والتهديدات"، مشيرًا إلى ما أكّده المسؤولون الإيرانيون أنّ إيران لن تسكت على أيّ عدوان عليها وستردّ على أيّ اعتداء، ولن يقتصر الرد على مصدر العدوان، وقد تبلغ الجانب الأميركي ذلك رسميًّا عبر ​السفارة السويسرية​ في طهران".

وأوضح أنّ "أميركا ليست قادرة على حماية حلفائها، وقد كشفت الضربة الّتي وجّهها ​اليمن​يّون لمنشأة "​أرامكو​" في ​السعودية​ محدوديّة الحماية الأميركيّة لحلفائها وخاصّة للسعوديّين، بالرغم من كلّ الأموال الّتي دفعتها السعودية لأميركا لحمايتها". وبيّن أنّ "لذلك على حكّام السعودية أن يتأمّلوا فيما جرى وأن يغيّروا مواقفهم العدائيّة، وأن يوقفوا عدوانهم على اليمن، ويذهبوا للحلّ السياسي في اليمن، لأنّ ذلك هو الطريق الوحيد لاستقرار السعودية والمنطقة؛ وكلّ الطرق الأُخرى غير ذلك لن تجديهم نفعًا بل سيغرقون أكثر في وحول اليمن وفي أزمات المنطقة".

المصدر: النشرة اللبنانية

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
پرطرفدارترین