06 October 2019 - 14:11
رمز الخبر: 453789
پ
حذر الشيخ ​صهيب حبلي​ من خطورة ​الوضع الاقتصادي​ والمالي المتفلت، حيث لا يزال التلاعب بسعر صرف ​الدولار​ مستمراً، على الرغم من صدور قرارات عن حاكم ​مصرف لبنان​ من شأنها أن تمنع أي محاولة للتلاعب بالإستقرار المالي، وهذا ما يستدعي من الجهات المعنية القيام بالإجراءات اللازمة لملاحقة ومحاسبة المخالفين، من أجل وضع حد للفلتان الحاصل مالياً وإقتصادياً.

ودعا الشيخ حبلي في موقفه الأسبوعي بعد خطبة الجمعة التي ألقاها في مسجد إبراهيم في صيدا، الى التنبه لما يحاك من مؤامرة لضرب الإستقرار في البلدان العربية تحت ستار الأزمات المعيشية والاقتصادية، وخير دليل على ذلك اندلاع التحركات في ​العراق​ والتي أدت الى سقوط عدد من الضحايا من المدنيين و​القوى الأمنية​، ولفت الشيخ حبلي الى أن الأيادي الخارجية للعبث بأمن وإستقرار العراق باتت واضحة، في ظل المواقف الأميركية التي تندرج في سياق العمل على تأجيج الفتنة بين العراقيين.

وختم الشيخ حبلي منوهاً بعودة دفعة جديدة من ​النازحين السوريين​ الى بلدة ​القصير​، ودعا الى إستكمال هذه الخطوة من خلال التنسيق بين الحكومتين اللبنانية والسورية، لا سيما بعد اعادة فتح معبر البوكمال بين ​سوريا​ والعراق، ما يفتح المجال أمام تصريف الانتاج اللبناني في ظل الأزمة الاقتصادية الخانقة.

المصدر: النشرة اللبنانية

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة