11 October 2019 - 23:50
رمز الخبر: 453830
پ
متولي العتبة الرضوية المقدسة:
قال متولي العتبة الرضوية المقدسة الشيخ أحمد المروي في المؤتمر الرضوي العالمي الثالث لأمراض القلب الذي عقد في مستشفى الرضوي التخصصي وحضره 700 متخصص من 18 دولة قال إن هذا المؤتمر يعتبر فرصة عظيمة لتبادل أحدث الإنجازات العلمية.

وأكد على مكانة العلم في الإسلام مضيفا أن العلم والتعلم أمر مهم في الكتاب والسنة، ويعتبر العلم ضرورة مهمة في الإسلام.

وتابع الشيخ أحمد المروي أن الاهتمام بالتقدم والتميز في العلوم من أهم الإستراتيجيات في العتبة الرضوية المقدسة، ونظرا لإنتساب العتبة للإمام علي بن موسى الرضا (ع) وهو ملقب بعالِم أهل بيت النبي (ص)، وتوصيات قائد الثورة الإسلامية فإن واحدة من أهم وأبرز إستراتيجيات العتبة الرضوية المقدسة هي التطور والتقدم العلمي، وستبقى هذه المسألة المهمة محورنا دائما.

وأستطرق إلى رواية عن الإمام الباقر (ع) حيث قال إن البحث عن علم الصحة لا يوجد مثله علم، وأضاف أن صحة الجسم مكملة لصحة العقل، وهي مقدمة للمعنوية الداخلية، وتعمل العتبة الرضوية المقدسة على صحة الجسم مثلما تعمل وتخطط لتعميق المعنوية.

وأضاف الشيخ أحمد المروي أن مدينة مشهد المقدسة هي مركز للمعنوية الدينية، وينبغي أن تكون مركز الصحة والعلاج والطب، وفي هذا الصدد، المؤسسة الصحية في العتبة الرضوية ستستخدم جميع قدراتها الأكاديمية ومراكزها الطبية والبحثية حتى يكون لها دورا رائدا ومؤثرا في تعزيز الصحة العالمية والخدمات الصحية في المنطقة.

المصدر: العتبة الرضوية المقدسة

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
پرطرفدارترین