31 October 2019 - 10:15
رمز الخبر: 454037
پ
متولي العتبة الرضوية المقدسة:
قال متولي العتبة الرضوية المقدسة الشيخ أحمد المروي في مراسم خطبة عزاء ليلة استشهاد الإمام علي بن موسى الرضا (ع) الذي حضره الخدام وزوار الحرم الرضوي المقدس في صحن الثورة الإسلامية قال إن الإيمان وحده لا يكفي الإنسان للسعادة، وهناك الكثير من الأشخاص المؤمنين في تاريخ الإسلام الذين لم يتمكنوا من البقاء والإستمرار على إيمانهم في المصاعب والمشاكل، لذلك يعتبر الإسلام أن بعد الإيمان الشرط المهم للسعادة هو الإستقامة والثبات في طريق الحق.

وروى الشيخ المروي رواية عن الإمام الحسين بأن عندما تطغى الشدائد، القليل من الناس يبقون ثابتون، وأكد أن هدف العدو هو تدمير إيمان المؤمنين، ويريد أن يسلب الشعارات التوحيدية والتحريرية من المسلمين، وطالما إيمان المسلمين ثابت، فإن العدو لا يتركهم بحالهم.

وصرح أنهم يحاولون إقناع المسلمين بأنه اذا كنتم تريدون طريق التقدم والإزدهار والسعادة والكمال والنمو الاقتصادي والتكنولوجي، فيجب أن تأتوا إلينا، وليس لديكم القدرة على جلب السعادة، وأن العلم والتكنولوجيا والصناعة عندنا، فاركعوا أمامنا لنعطيكم ما تحتاجونه، فهم يستحقرون الأمم هكذا ويتنزعونهم روح الثقة وإحترام الذات، والشخص الذي يفتقر الثقة بالنفس يستسلم لأي قوة ويغلق طريق التقدم والحضارة على نفسه.

وتابع متولي العتبة الرضوية المقدسة أن الإمام الرضا (ع) عاش في زمن عرف فيه أن يقطر الدم من سيف هارون، وفي عهد مأمون على الرغم من أنه أظهر احتراما كبيرا للإمام، ولكن بقت الظروف قاسية بالنسبة للإمام وأتباعه، وكان الإمام الرضا يحرق الرسائل التي تبعث له، حتى لا يراها عملاء مأمون، ولكن على الرغم من أجواء القمع والظلام، لقد عبر الإمام عن أفضل المبادئ الدينية للشيعة.

وأشار إلى حديث سلسلة الذهب للإمام الرضا (ع) في نيشابور الذي أوضح بطريقة ما الفلسفة السياسية للشيعة قائلا إن الإمام قال في هذا الحديث أنه إذا كنت تريد الوصول إلى حقيقة التوحيد، فالطريق هو الإمامة والولاية، وهذه هي الطريقة الوحيدة للوصول للتوحيد.

وأكد الشيخ المروي على أهمية الحفاظ على معنوية محرم وصفر وأضاف أن بفضل بركات أهل البيت عليهم السلام كسبنا العديد من الإنجازات الروحية في محرم وصفر، ويجب المحاولة على حفظ هذه الأجواء المعنوية وتعميقها، ولا ينبغي أن نسمح لأنفسنا بالإهمال في طريق التهذيب وتطهير النفس.

وقال متولي العتبة الرضوية المقدسة إن المكتب النبوي والحسيني والرضوي مكتب ومدرسة الأخلاق والتهذيب وتنقية النفس، ومدرسة الحرب مع النفس الأمارة وبعد ذلك محاربة الأعداء والشياطين والثبات في طريق الحق.

المصدر: العتبة الرضوية المقدسة

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة