10 November 2019 - 12:53
رمز الخبر: 454154
پ
رئيس منظمة التفتيش العامة الايرانية:
قال رئيس منظمة التفتيش العامة الايرانية، وفي اشارة إلى ماضي التعاون بين طهران وبكين والذي يعود لـ20 عاما: أن البلدين لديهما تجارب جيدة في مكافحة الفساد، ونأمل أن تنتقل هذه التجارب من خلال التعاون بين البلدين.

وأضاف حجة الاسلام حسن درويشيان، اليوم السبت خلال لقائه السفير الصيني في طهران، إن العلاقات الإيرانية الصينية عريقة واستراتيجية وصلبة، وقال أنه على الرغم من محاولة الأميركيين التأثير على العلاقة بين البلدين، الا أن إيران والصين على عكس رغبة الأمريكيين تسعيان الى تقوية وتعميق علاقاتهما.

وأعرب عن أمله باستمرار التعاون بين منظمة التفتيش العامة الايرانية كأعلى هيئة لمكافحة الفساد في الجمهورية الإسلامية الإيرانية مع اللجنة الوطنية للرقابة في جمهورية الصين الشعبية، وقال انه وفي هذا الصدد، جرى توقيع مذكرة تفاهم بين منظمة التفتيش العامة الإيرانية واللجنة الوطنية للرقابة الصينية في عام 2015 والتي تشكل أساسا قويا لتوسيع تعاون البلدين في مكافحة الفساد.

وفى اشارة الى الزيارة الوشيكة لمساعد اللجنة الوطنية في الحزب الشيوعى الصينى للاشراف، الى طهران، قال درويشيان: نحن نرحب بزيادة التعاون والمشاركة الثنائية في اطار ديوان المظالم الآسيوي (الاومبودسمان) في تركيا.

وصرح: إن أحدى الإجراءات التي نعتقد أنها ضرورية فيما يتعلق بالتعاون بين إيران والصين هو عقد اجتماعات وورش عمل مشتركة لخبراء البلدين، مؤكدا على تبادل الخبرات في مجال مكافحة الفساد بين المفتشية العامة ولجنة الرقابة الوطنية الصينية.

بدوره قال تشانغ هوا، سفير جمهورية الصين الشعبية في طهران، إن هيئات التفتيش في البلدين تتعاونان بشكل جيد، منوها الى عقد مؤتمر "حزام واحد طريق واحد" في الصين في أبريل الماضي، وان أجهزة مكافحة الفساد في البلدين اجرت مشاورات وتعاونت فيما بينها حول مواضيع متنوعة.

وقال إن إيران هي واحدة من أهم شركاء الصين في الترويج لفكرة "الحزام والطريق الواحد" ، ونأمل أن نتمكن من خلال طريق الحرير من ربط البلدان المختلفة بعضها بالبعض الاخر.

المصدر: وكالة ارنا

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة