20 November 2019 - 12:03
رمز الخبر: 454293
پ
قائد الثورة الإسلامية:
اكد سماحة قائد الثورة الاسلامية الامام السيد علي الخامنئي "يجب ان يعلم الاصدقاء و الاعداء باننا على اصعدة الحروب العسكرية و السياسية والامنية قد ارغمنا العدو على التراجع".

وقال سماحته خلال استقباله مساء الثلاثاء جمعا من المنتجين والمبدعين والناشطين الاقتصاديين في حسينية الامام الخميني (رض) " يجب ان يعلم الاصدقاء والاعداء باننا ارغمنا العدو على التراجع على أصعدة الحروب العسكرية والسياسية والامنية، هذه الاعمال التي جرت خلال الايام الماضية كانت أعمال أمنية وليست شعبية، لقد ارغمنا العدو على التراجع وبتوفيق من الله سنهزم العدو بشكل حاسم على صعيد الحرب الاقتصادية.

وأشار الى الحرب الاقتصادية التي تشنها امريكا ضد بلدان العالم منها الجمهورية الاسلامية الايرانية وقال: ان ساحة الانتاج والازدهار الاقتصادي بحاجة الى رواد وقادة وصفوف اولى، والرواد هم انتم المنتجون. ان مقتحمي الصفوف في هذا الميدان هم المنتجون، ان هذا الميدان هو ميدان خطير، انه ميدان حرب.

واضاف: المعنيون بالاقتصاد، يشاهدون ان كل العالم والدول في حرب بسبب القضايا الاقتصادية، وكل العالم والدول تتحارب مع بعضها بسبب القضايا الاقتصادية. والآن خلال عهد الرئيس الامريكي، فإن هذه الحرب برزت مع الصين وكوريا الجنوبية، ولكن هذه الحرب الاقتصادية كانت موجودة في العهود الاخرى.

واستطرد قائلا: بان هذه الحرب تحمل في بعض الحالات طابعا وحشيا وحاقدا كالحرب الاقتصادية التي تجري ضدنا، فالحظر قد اشتد الان، ومن الخطا التصور بانه سينتهي في غضون عام او عامين بل سيظل فترة اطول.

واكد سماحته انه لا ينبغي لانقاذ اقتصاد البلاد عقد الامل على انتهاء الحظر او ان لا يكون هذا الشخص ( الرئيس الاميركي الحالي) في سدة الحكم واضاف، ان البعض يعملون بشطارة ويلتفون على الحظر، هؤلاء مشكورون على جهودهم، الا ان العمل الاساس يتمثل في "تحصين البلاد من الحظر". "الالتفاف على الحظر" تكتيك الا ان "تحصين البلاد من الحظر" استراتيجية. ينبغي علينا العمل بحيث لا نتضرر من الحظر. الامر الان ليس كذلك.

وشدد قائد الثورة الاسلامية على ان العلاج والحل الوحيد لمشكلات البلاد يتمثل في ترويج الانتاج الداخلي، وعلى الذين ترنو أعينهم نحو الآخرين بشأن الانتاج او الازدهار الاقتصادي، ان يدركوا ان الانتاج الداخلي هو الحل الوحيد.

 

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة
پرطرفدارترین