28 November 2019 - 12:59
رمز الخبر: 454365
پ
أدانت وزارة الخارجية العراقية، اليوم الخميس الاعتداء على القنصلية الإيرانية في النجف من قبل بعض الافراد.

وقالت الوزارة في بيان "تدين وزارة الخارجيّة بأشدّ الإدانة ما تعرضت له قنصلية جمهورية إيران الإسلامية في النجف الأشرف من اعتداء من قبل أشخاص غرباء عن واقع التظاهرات الحقة التي تشهدها عدد من مدننا العراقيّة".

وأضافت "نرى أن الغرض منها بات واضحا وهو إلحاق الضرر بالعلاقات التاريخيّة بين العراق وإيران، وكذا مع بقية دول العالم الذين تعمل بعثاتهم في العراق".

وتابعت الوزارة في البيان: "في الوقت الذي نؤكد أن التظاهرات حق مكفول، وأن مطالب المتظاهرين كانت وما تزال مقبولة لدى الحكومة، إلا أننا طالما حذرنا من دخول أشخاص يبتغون حرف التظاهرات ذات المطالب الحقة عن جادّة الانضباط القانونيّ، ومسارها الصحيح".

 ولفتت الوزارة إلى أن "ما تعرضت له القنصلية في النجف الأشرف دليل واضح لما يحمل هؤلاء من أجندات بعيدة عن المطالب الوطنية".

ودعت الخارجية العراقية في بيانها "المتظاهرين إلى أخذ الحيطة والحذر من هؤلاء المشبوهين الذين يرومون تشويه سمعة التظاهرات المطالبة بالإصلاح".

وأكدت إن "البعثات الدبلوماسيّة العاملة على أرض العراق محط احترام وتقدير عال"، مشددة على أنّ ما "حدث لا يمثل وجهة نظر رسميّة، كما نؤكّد تمسّكنا بعلاقاتنا الثنائيّة الاستراتيجيّة، والبناء عليها وصولا إلى تحقيق تطلّعات شعوبنا".

کما استنكر المتحدث باسم الخارجية الايرانية عباس موسوي اليوم الخميس، بشدة الاعتداء على القنصلية الايرانية في النجف الاشرف بالعراق.

وطالب موسوي الحكومة العراقية بالتعامل بمسؤولية وحزم مع العناصر المخربة التي هاجمت القنصلية الايرانية مذكرا الحكومة العراقية بمسؤوليتها في حماية المراكز الدبلوماسية والدبلوماسيين.

وأبلغت الخارجية الايرانية السفير العراقي لدى طهران رسميا باحتجاج ايران الشديد على الاعتداء الذي تعرضت له قنصليتها.

الجدير بالذكر أن المظاهرات الاحتجاجية في العراق انطلقت إثر امتعاض الناس من اداء الحكومات العراقية المتتالية وفشلها في تقديم الخدمات للشعب، إلا أن هناك احزاب وافراد يحملون اجندات خارجية ودول اقليمية تسعى لافشال العملية السياسية في العراق تريد حرف مسار هذه المظاهرات حيث انكشف ذلك بعد حرق المقار الحكومية والقنصليات الاجنبية التي قام بها اعداد من المندسين.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة