15 July 2009 - 12:04
رمز الخبر: 60
پ
المفتی قبانی عقد اجتماعا للعلماء أئمة المساجد فی بیروت؛
وكالة رسا للأنباء ـ عقد مفتی الجمهوریة اللبنانیة الشیخ محمد رشیدقبانی اجتماعا للعلماء أئمة المساجد فی بیروت فی دار الفتوى فی حضور أمینالفتوى الشیخ أمین الکردی، ومدیر عام الأوقاف الإسلامیة بالوکالة الشیخمحمد جویدی،
تشدید على ترشید الخطاب الدینی وبث روح التعاون والمحبة بین الناس
بیروت ـ شدد مفتی الجمهوریة على أهمیة ترشید الخطاب الدینی الذی یجمعولا یفرق انطلاقا من قیم الإسلام السامیة وقواعده التی لا تعرف حقدا ولاحسدا ولا کراهیة، بل محبة وأخوة وتضامنا، وحث على الوعی بالإسلام وثقافتهوحضارته وأخلاقه وبث روح التعاون والمحبة بین الناس فی الحیاة والمجتمع.

وصدر عن الاجتماع البیان الآتی:
"دعا العلماء إلى تعزیز رسالة المسجد ودوره فی تنشئة الأجیال فیالتعلیم والتربیة والوعظ والتوجیه والإرشاد، والتکافل الاجتماعی، ورفعالمستوى الثقافی فی الأسرة والمجتمع والوطن، واعتبروا إن المسجد هو من أهممعالم الإسلام ومنارة مضیئة من مناراته یشع منها العلم والإیمان والأمانوالخیر والاطمئنان.

أکد العلماء تمسکهم بالدولة اللبنانیة حاضنة للبنانیین جمیعا،وبالوحدة الوطنیة هدفا جامعا وموحدا، ودعوا إلى وجوب التمسک بهذه الوحدةوالذود عنها، والتصدی معا لکل المحاولات التی تستهدف إثارة الفتنة بینالمسلمین بخاصة واللبنانیین بعامة.

ونبه العلماء من مخاطر وضع الشروط التعجیزیة والعراقیل التی تعترضتشکیل الحکومة الجدیدة والعمل على ازالتها، مؤکدین على أن الشراکةالحقیقیة فی الحکومة المقبلة لا تکون بالثلث المعطل أو بتسمیات وطروحاتمماثلة ومعرقلة بل ببذل الجهود التوافقیة لولادة حکومة یعمل فریقها معا مناجل مصلحة لبنان واللبنانیین، داعین الجمیع إلى تسهیل مهمة الرئیس المکلفسعد الحریری والتعاون معه من اجل الإسراع فی تألیف الحکومة التی ینتظرهاالمواطن.

ویتطلع العلماء بثقة وأمل إلى أن یکون تشکیل الحکومة الجدیدة بدایةلتعزیز الوفاق الوطنی القائم على قاعدة الدولة ذات السیادة الکاملة علىکافة أراضیها، والحاضنة لأبنائها جمیعا بثقة وعدالة ومساواة.

وأبدى العلماء أسفهم لما شهدته بیروت اخیرا وبخاصة فی محلة عائشةبکار من أحداث مؤلمة، وطالبوا أن تکون بیروت العاصمة وجمیع المناطقاللبنانیة آمنة وان تبذل الجهود لتحقیق هذا المطلب الذی یضمن للجمیع أمنهموسلامتهم.

ودان العلماء العدوان المستمر على الشعب الفلسطینی من قبل العدوالصهیونی المحتل، واستنکروا التفجیرات التی تحصل فی المساجد والکنائس فیالعراق لإیقاع الفتنة المذهبیة والطائفیة، وشجبوا جریمة قتل مروى الشربینیعلى ید المانی متطرف فی قاعة المحکمة فی ألمانیا لارتدائها الحجاب، وحثالعلماء السلطات الألمانیة على إنزال العقاب العادل بالقاتل.

وندد العلماء بأحداث العنف العرقیة التی یتعرض لها المسلمون الایغورفی مدینة (اورومیتشی) فی منطقة (شینجیانغ) الصینیة، وطالبوا السلطاتالصینیة بحمایة المسلمین وتوفیر الأمن والسلام لهم وصد أی محاولة اعتداءعلیهم".

المصدر: الوکالة الوطنیة اللبنانیة للاعلام
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة