15 July 2009 - 17:01
رمز الخبر: 65
پ
إمام جمعة مدينة جلفا من ضواحي تبريز:
وكالة رسا للأنباء: قال سماحة الشيخ انتظاري، إمام جمعة مدينة جلفا: اعتاد الأعداء على تضخيم الأمور البسيطة المتصلة بالحوزة ومراجع التقليد وإظهارها بصورة معضلة جسيمة.
الحرب الإعلامية للعدو تهدف بالدرجة الأساس للإطاحة بمراجع التقليد<BR>
<BR>

 

في حوار له مع مراسل وكالة رسا للأنباء في مدينة تبريز، شمالي ايران، قال سماحة الشيخ علي انتظاري، إمام  جمعة مدينة جلفا التي تعدّ من توابع تبريز: يسعى البعض من المغرضين والمعادين لنظام الجمهورية الاسلامية في ايران، من خلال الاستعانة بوسائل الإعلام الخاصة بهم، الى إحداث شرخ بين مراجع التقليد العظام.

وتابع سماحته: لا شك أن الحرب الاعلامية التي يقودها هؤلاء لم ولن تنتهي عند هذا الحد، بل هم يحاولون تصوير حصول مواجهة بين مراجع التقليد والحكومة، والحال أن الواقع يكذب ذلك.

وأضاف: ربما يكون هناك اختلاف بسيط في الأذواق بين المراجع في بعض الأمور، لكن ذلك يأتي للإسراع بمسيرة التقدم في الحوزة العلمية والنظام الاسلامي.

وقال سماحة الشيخ انتظاري: تتفق آراء جميع الأعلام في ضرورة خدمة النظام ورفعة وعزة حكومة الجمهورية الاسلامية في ايران، وفي جميع القضايا الأساسية في البلاد.

وتابع قائلاً: : اعتاد الأعداء على تضخيم الأمور البسيطة المتصلة بالحوزة ومراجع التقليد وإظهارها بصورة معضلة جسيمة. ومن المؤسف أن بعض وسائل الاعلام الداخلية تسير في الاتجاه الذي يسير فيه أعداء الشعب والنظام.

وأضاف سماحة الشيخ مدير الحوزة العلمية في جلفا قائلاً: عندما يأتي البعض ويطرح بعض الأسماء المغمورة على أنها آيات الله ومراجع معتمدة، فالهدف من ذلك تحطيم منزلة وشأن المرجعية الأصيلة ورجال الدين الأوفياء.

وأردف سماحته: بدأت الحرب الاعلامية هذه المرة بهذا الشكل، ما يجعل يقظة المجتمع وشريحة رجال الدين أمراً في غاية الأهمية.

ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.
آخرالاخبار
الاکثر مشاهدة