03 November 2009 - 19:16
رمز الخبر: 1030
پ
ابن العلامة فضل الله فی حواره مع وکالة رسا للأنباء :
رسا / تقاریر ــ بین حجة الاسلام والمسلمین السید عبد الله فضل الله أن تجمعات مختلفة تکن العداء لشیعة لبنان فی داخله وخارجه ، وقال : تجمع القاعدة أحد أعداء الشیعة وهو فی منزلة واهیة جداً بالنسبة إلى الشیعة من الناحیة السیاسیة والاجتماعیة
القوة السیاسیة والعسکریة للقاعدة ضعیفة جداً فی مقابل الشیعة  بلبنان

أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أنه فی حواره مع حجة الإسلام والمسلمین السید عبد الله فضل الله ابن آیة الله السید محمد حسین فضل الله مرجع تقلید الشیعة فی لبنان تصدى لبحث الاوضاع السیاسیة والاجتماعیة لشیعة لبنان ومواقف أعدائهم فی هذا البلد .
ووصف أوضاع الشیعة بنحو کلی من الناحیة السیاسیة والاجتماعیة والعسکریة والاجتماعیة والثقافیة بأنها على النحو المطلوب ، وقال : یواجه الشیعة تحدیات فی المجال السیاسی والاقتصادی والامنی للبلد، ومع ذلک فلهم دور کبیر فی تحسین الأوضاع ، واستطاعوا إثبات قوتهم للمجتمع .
وبیـّن أن لشیعة لبنان أعداء کثیرین فی الداخل والخارج ، وأضاف : أن الشیعة فی لبنان وفقوا فی کشف وإبطال مؤامرات الأعداء التی حیکت ضدهم ، ورسم مستقبل زاهر لهم .
وأکد السید عبد الله فضل الله : أن أهم ما وفق إلیه الشیعة فی لبنان هو إفشال المخططات المعقدة والباهضة التی تنفذها أمیرکا وإسرائیل ضدهم ، وأبرز نموذج على ذلک مشروع الشرق الأوسط الکبیر .
وأضاف : أن شیعة لبنان لم یفشلوا مخططات أمیرکا فی بلدهم فحسب ، بل لهم سهم کبیر فی إفشال مؤمرات الدول المستکبرة والاستعماریة فی المنطقة أیضاً ،وأردف قائلاً : استطاع الشیعة بإبطال خطط أمیرکا أن یأخذوا بزمام التغیرات فی المنطقة ، ونأمل فی أن یتوضح هذا الأمر فی المستقبل القریب ، ویتعزز موقفهم السیاسی أکثر من الماضی .
وأشار ابن المرجع السید فضل الله فی تکملة حدیثه إلى وجود عدة تجمعات للقاعدة فی هذا البلد ، وقال : تعمل تجمعات القاعدة تحت أغطیة مختلفة ولکنها لاتستطیع التحرک على نحو یذکر ، ولا تتمکن من الاخلال بتوازن قوة الشیعة ، وهذا الأمر ثابت للجمیع .
وأکد على أن اسرائیل لم تعد لها الجرأة للهجوم على لبنان ، وأضاف : إن إسرائیل تسعى وراء انتصار واضح ولا ترید مجازفة جدیدة لأنها أدرکت جیداً قوة حزب الله .
وواصل حجة الله السید عبد الله فضل الله حدیثه قائلاً : إن إسرائیل ترهب حزب الله لأنها تلقت انکساراً فاضحاً لأول مرة على أیدی قوات المقاومة فی حرب الثلاثة والثلاثین یوماً ، وعدد قتلاهم معادل لشهداء حزب الله .
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.