11 November 2009 - 19:02
رمز الخبر: 1100
پ
جمعة: النقاب "ثوب شهرة" ومن حق المؤسسات منعه  <BR>
القاهرة: أکد الدکتور على جمعة، مفتى جمهوریة مصر العربیة، إن النقاب عادة ولیس عبادة، لافتاً إلى أنه أصبح الآن ثوب شهرة، والمعروف أن الرسول صلى الله علیه وسلم نهى عن ارتداء ثوب الشهرة، کما أنه لیس واجبا عند جمهور الفقاء ومکروه عند الإمام مالک.
وأضاف خلال لقائه بطلبة وطالبات جامعة المنصورة أمس - إذا کانت بعض الفتیات ترتدى النقاب من باب الحریة، فیجب أن تنتهى حریتهن عند حدود الآخرین فى الجامعات وداخل قاعات التدریس والمستشفیات وغیرها من الأماکن، واستشهد على ذلک بمفهوم الحریة عند شکسبیر عندما جلس بجواره أحد الأشخاص قام بوضع أصبعه فى أنف شکسبیر، فقال له شکسبیر ماذا تفعل، رد علیه هذه حریتى، فقال له حریتک عند طرف أنفى، ولیس داخل أنفى.
وتابع، بحسب صحیفة "المصری الیوم": حریة النقاب لها حدود تنتهى عند شرط عمله، فیجوز للمستشفى أن یمنع النقاب لأمر منهى عنه مهنیاً، کذلک الحال فى بقیة المؤسسات.
ونبه الطلاب إلى ضرورة تعلم العلم وعدم تضییع الوقت دون فائدة، وقال: نحن مأمورون بطلب العلم لأنه فرض على کل مسلم، ولابد أن یکون لنا دور فى المشارکات العالمیة فى مجال البحث العلمى، ولابد أن نبدع ولا نأخذ عن الآخرین، لأن «المبدع» اسم من أسماء الله ولا یتأتى ذلک إلا بالفکر المستقیم واللغة السلیمة.
وطالب الجامعة بالاهتمام باللغة التى هى أداة ولیست تخصصاً للباحثین، والاهتمام بالعلم والبحث العلمى وبناء الإنسان.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.