20 November 2009 - 11:36
رمز الخبر: 1160
پ
آیة الله مصباح یزدی:
رسا/ أخبار الحوزة المحلیة- قال آیة الله مصباح یزدی فی درس الأخلاق: ضحک المؤمن وحزنه وسکوته وکلامه خاضع لمقاییس وموازین محددة.
المؤمن لا یتکلم إلا فی الوقت المناسب وعلى أساس التکلیف الملقى على عاتقه<BR>
أفاد مراسل وکالة رسا للأنباء أن المحاضرة الأسبوعیة فی الأخلاق لآیة الله الشیخ محمد تقی مصباح یزدی، مدیر مؤسسة الإمام الخمینی (قده) للدرسات والبحوث، أقیمت مساء أمس فی مکتب قائد الثورة الإسلامیة فی قم المقدسة.
وأشار سماحة آیة الله مصباح یزدی فی هذه المحاضرة الى حدیث للإمام أمیر المؤمنین (ع) حول أن المؤمن لو سکت لا یمل من سکوته، ولو تکلم لا یکل من کلامه، قائلاً: المؤمن یعمل بحسب وظیفته وتکلیفه الشرعی.
وأضاف سماحة الشیخ قائلاً: إذا کان واجب المؤمن هو السکوت فلا شیء یتمکن من کسر سکوته، حتى أعظم الأمور؛ وإذا کان تکلیفه یقتضی التکلم فإنه یتکلم بطراوة ونشاط، ولا شیء یمنعه منه.
وألمح سماحته الى سلوک بعض العلماء الکبار، وقال: السکوت فی المباحث العلملیة – شریطة عدم التکلیف – یتطلب قدرة خاصة، فهذا الفرد مالک لنفسه.
وشدد سماحته على أن الحزن غیر المعنوی حزن غیر إلهی وغیر مبرر، متابعاً: المؤمن لا یحزن الآخرین من دون سبب مقبول.
وفی الختام، قال سماحته: المؤمن یؤدی عمله ببصیرة واطلاع، ولا یضحک ولا یحزن إلا فی الوقت المناسب.
ارسال تعليق
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* رأیکم:
لن يتم الكشف عن الآراء التي تتضمن إهانات للأفراد أو الإثنيات أو تؤجج النزاعات او تخالف قوانين البلاد و التعالیم الدينية.